أعلن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ، الأحد، أن اللجنة بدأت أسبوعا "ستتخذ خلاله قرارات مهمة جدا"، وذلك قبل يومين من اجتماع استثنائي الثلاثاء، سيصادق على اقتراح التصويت المزدوج في سبتمبر المقبل، لمنح شرف استضافة الألعاب الأولمبية عامي 2024 و2028.

ونقلت فرانس برس عن باخ قوله في افتتاح اجتماع للجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية: "أمامنا العديد من الأيام المهمة والتي سنتخذ خلالها قرارات مهمة جدا".

وأضاف "هناك قرارات أخرى سيتم اتخاذها في ليما"، في إشارة إلى الجمعية العمومية الـ130 للجنة الأولمبية الدولية المقررة في 13 سبتمبر.

وأطلق باخ في مارس الماضي فكرة التصويت المزدوج على أولمبياد 2024 و2028 بهدف الحفاظ على "الترشيحين الرائعين" لمدينتي باريس ولوس أنجليس.

وصادقت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية مطلع يونيو الماضي على هذه التوصية، التي سيتم عرضها بعد ظهر الثلاثاء على أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية، ويتوقع أن تحظى بموافقة واسعة، إلا في حال حصول مفاجأة ما.

إلا أنه من غير المتوقع أن يحسم الاجتماع ترتيب منح الاستضافة لباريس ولوس أنجليس، ويرجح أن يبقى الغموض حول أي مدينة تستضيف أي أولمبياد، أكان 2024 أو 2028، قائما في انتظار الاجتماع المقرر عقده في 13 سبتمبر في ليما.

وقبل اجتماع الثلاثاء، تعقد اللجنة التنفيذية للأولمبية الدولية اجتماعا الأحد والاثنين، سيشمل البحث في سبل إشعار المرشحتين للاستضافة بأنهما فازتا، على رغم ان أحداهما ستضطر للانتظار حتى 2028 للاستضافة، علما أن أولمبياد 2020 يقام في طوكيو.

ومن المقرر أن يلتقي باخ الاثنين وفدي لوس أنجليس وباريس، علما أن وفد الأخيرة يترأسه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الداعم بقوة لملف الترشيح الباريسي.