تعاقد غرناطة الإسباني مع قائد أرسنال ومنتخب إنجلترا السابق توني أدامز، للإشراف عليه حتى نهاية الموسم خلفا للوكاس ألكاراس الذي أقيل من منصبه الاثنين.

وأدامز (50 عاما) الذي لعب طيلة مسيرته الكروية مع أرسنال (1983 حتى 2002) وتوج معه بلقب الدوري 4 مرات، يشغل منصبا استشاريا في غرناطة كجزء من دوره في مجموعة "دي دي إم سي" الصينية في إدارة كرة القدم، والمرتبطة بمالك النادي الصيني جيانغ ليجانغ.

وجاءت الاستعانة بأدامز على أمل إنقاذ الفريق من الهبوط إلى الدرجة الثانية، كونه يحتل حاليا المركز التاسع عشر قبل الأخير بفارق 7 نقاط عن منطقة الأمان، وذلك قبل 7 مراحل على ختام الموسم.

وتخلى غرناطة عن ألكاراس الذي يشرف على الفريق للمرة الثالثة، بعد خسارة الأحد أمام فالنسيا 1-3، وأصبح أدامز ثالث مدرب لغرناطة هذا الموسم بعد باكو خيميز، وألكاراس الذي استلم المهمة في أكتوبر الماضي.

وتواجه الإدارة الصينية للنادي انتقادات كثيرة بسبب سياسة التعاقدات، لا سيما أن هناك 16 لاعبا من أصل 25 يلعبون مع الفريق على سبيل الإعارة، كما يطغى الأجانب على الفريق الذي يضم لاعبين من 18 جنسية.

لكن أدامز الذي دافع عن ألوان المنتخب الإنجليزي في 66 مباراة، أكد أنه سيركز في الدور الذي منح له على تحقيق الثبات في الفريق وإضافة المزيد من الإسبان للتشكيلة، مضيفا: "أنا هنا من أجل وضع البنية الإسبانية في مكانها مع لاعبين ينتمون إلى غرناطة ويقاتلون من أجل غرناطة".

وواصل: "لقد ورثنا 106 لاعبين (مع مختلف الفئات العمرية)، بينها 44 ينتمون حقا لغرناطة. هدفنا هو إعادة نادي غرناطة إلى مدينة غرناطة لكي يشعر أهلها أن الفريق واللاعبين يمثلونهم بالكامل".

وغرناطة ليس التجربة التدريبية الأولى لقلب الدفاع الإنجليزي السابق، بل إنه أشرف على ويكومب واندررز (2003-2004) وبورتسموث (2008-2009) الإنجليزيين، وغابالا الأذربيجاني (2010-2011).