احتسب حكم مباراة بين فريقين للهواة في إطار بطولة كأس الاتحاد الإنجليزي للأندية الهواة في الثالث عشر من ديسمبر الماضي ما يعتقد أنها أسرع ركلة جزاء في تاريخ كرة القدم.

فبعد أن انطلقت المباراة بست ثوان و18 جزءا من الثانية، أعلن الحكم عن ركلة جزاء لصالح فريق ويتون ألبيون، الذي يلعب ضمن الدوري الإنجليزي للأندية الهواة، ضد منافسه تشيستر الذي يلعب ضمن الدوري الوطني الإنجليزي الدرجة الرابعة.

ونجح اللاعب تولاني أوموتولا في إحراز الهدف الأول للمباراة لصالح فريقه ويتون، قبل أن يعود تشيستر وينهي المباراة لصالحه بهدفين لهدف وينتقل إلى الدور الخامس من البطولة.

وكان الفريقان تعادلا بهدف لكل منهما في مباراة الذهاب التي جرت على ملعب ويتون في العاشر من ديسمبر الماضي.

وبالعودة إلى سجلات كرة القدم وأسرع ركلة جزاء، لم يعثر على مثل هذا التوقيت من قبل، لكن هنالك بعض الركلات التي جاء في وقت قريب من هذا التوقيت، أي خلال الثواني الأولى من المباراة.

وبحسب السجلات، احتسب الحكم ركلة جزاء في الثانية 13 من المباراة التي جمعت فريقي "كولومبوس كرو" و"شيكاغو فاير" في الدوري الأميركي لكرة القدم، وذلك في يوليو 2015.

وكانت الركلة من نصيب كولومبوس الذي أنهى المباراة لصالحة بنتيجة ثلاثة أهداف لهدف.

أسرع ركلة جزاء في كرة القدم!
5+
1 / 9
بعد 6 ثوان
2 / 9
بعد 8 ثوان
3 / 9
بعد 8 ثوان
4 / 9
بعد 9 ثوان
5 / 9
بعد 10 ثوان
6 / 9
بعد 10 ثوان
7 / 9
بعد 13 ثانية
8 / 9
بعد 13 ثانية
9 / 9
أسرع ركلة جزاء

وكانت الثانية 13 أيضا الوقت لركلة جزاء أخرى خلال مباراة بين فريقي بلد الوليد وسيلتا فيغو في الدوري الإسباني في مارس 2001. وسجل ركلة الجزاء فرناندو فرنانديز لصالح سيلتا لكن الفريق خسر المباراة بهدف لاثنين لصالح بلد الوليد.

كذلك احتسب حكم ركلة جزاء في الثانية 11 خلال مباراة بين فريقي  ماكليس فيلدتاون وريكسام، وهما من الفرق الصغيرة في إنجلترا وويلز، في نوفمبر 2013، وانتهت المباراة لصالح ماكليس بثلاثة أهداف لهدفين.

وخلال مباراة بين منتخبي غانا والجبل الأسود في مارس 2014، احتسب الحكم ركلة جزاء في الثانية 10 من المباراة لصالح منتخب الجيل الأسود الذي تمكن من الفوز بالمباراة بهدف دون مقابل.

وفي الدوري الروماني لكرة القدم، وخلال مباراة جمعت فريقي ستيوا بخاريست ودينامو في نوفمبر 2016، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح ستيوا في الثانية 9 من المباراة التي انتهت بفوز دينامو بثلاثة أهداف لهدف.

وكانت الثانية الثامنة من المباراة وقتا لركلتي جزاء أيضا، كما هو الحال مع الثانية 13.

فخلال مباراة بين فريقي هيرنفين وأس سي كامبور في الدوري الهولندي، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح فريق هيرنفين، لكن المباراة انتهت بالتعادل بهدفين لمثلهما.

وفي الدوري الألماني، احتسب حكم مباراة بين فريقي هامبورغ وبادربورن 07 في فبراير 2015، ركلة جزاء لصالح هامبورغ في الثانية الثامنة من المباراة التي انتهت بفوز هامبورغ بثلاثية نظيفة.