أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتن الخميس، إن قرار حظر مشاركة بلاده في أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة في ريو دي جانيرو في الشهر المقبل، مثير للسخرية وغير أخلاقي، لكنه قال إن موسكو اعترفت بأخطائها فيما يتعلق بتعاطي الرياضيين للمنشطات.

واستبعد فريق ألعاب القوى الروسي من أولمبياد ريو الذي انتهى لتوه بسبب مزاعم سلطات مكافحة المنشطات العالمية بوجود برنامج ممنهج برعاية الدولة لتعاطي الرياضيين للمنشطات، ما تسبب أيضا في حظر مشاركة روسيا في أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال بوتن خلال احتفال في الكرملين لاستقبال الرياضيين الروس الذين شاركوا في أولمبياد ريو، إن منظمات مكافحة المنشطات العالمية خصت بلاده بمعاملة قاسية لأنها كانت تخضع لضغوط سياسية.

وأنهت البعثة الروسية أولمبياد ريو الذي اختتم الأحد الماضي في المركز الرابع في قائمة الميداليات.

وقال بوتن إن النتيجة كان يمكن أن تكون أفضل في حال مشاركة ثلث أعضاء البعثة الذين استبعدوا من المشاركة.

وأضاف الرئيس الروسي للرياضيين الأولمبيين في بلاده خلال خطاب مشوب بالعاطفة في القاعة الذهبية في الكرملين "اعتدت قول ذلك من قبل.. وما زلت أعتقد أن المنظمات الدولية لمكافحة المنشطات يجب أن تتخلص من الضغوط السياسية".

وقال إن قرار حظر الرياضيين الروس بما فيهم الذين لم يسبق لهم تعاطي المنشطات مثال حي "على كيفية تأثر المؤسسات الإنسانية للرياضة والألعاب الأولمبية بالسياسة دون أي خجل".

وأيدت محكمة التحكيم الرياضية الثلاثاء الماضي الحظر المفروض على مشاركة روسيا في أولمبياد ذوي الاحتياجات الخاصة في ريو في الشهر المقبل.