أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أكد المنتخب الويلزي أنه ليس نادما على الاحتفال بخروج إنجلترا من نهائيات كأس أوروبا 2016، بعد خسارتها، الاثنين، أمام آيسلندا في الدور الثاني من البطولة القارية.

وأظهر فيديو، صور في فندق المنتخب الويلزي الذي تأهل إلى الدور ربع النهائي من البطولة القارية في أول مشاركة له، أن اللاعبين وطواقم الفريق يحتفلون بشكل هستيري، بعد مشاهدتهم مباراة إنجلترا وآيسلندا (1-2) في الدور الثاني.

وذكرت وكالة (فرانس برس) أن هذا الفيديو تسبب في حملة انتقادات ضد هذا التصرف من الجار الويلزي، المنضوي تحت لواء بريطانيا العظمى.

لكن المدافعين كريس غانتر ونيل تايلور أشارا إلى أن المقطع الذي التقط بعد مباراة إنجلترا وآيسلندا لم يكن احتفالا ببقاء ويلز كممثلة وحيدة لبريطانيا في البطولة بل كان احتفالا بتأهل منتخب صغير إلى الدور ربع النهائي.

وعندما سئل إذا كان المعسكر الويلزي يشعر بالخجل أو الندم بسبب ما قام به، أجاب غانتر، الذي يدافع عن ألوان ريدينغ الإنجليزي: "كلا، أعتقد أنه من السهل رؤية ما حدث كشيء مبالغ به بعض الشيء، لكن من المؤكد أن هذا الأمر لم يكن مقصودا"، أي موجها ضد إنجلترا.

وأضاف "إذا سألت الفريق كمجموعة ومن وجهة نظر أنانية فنحن فخورون جدا لكوننا الفريق الوحيد الباق من موطننا في البطولة. قطعنا شوطا كبيرا، ولكرة القدم طريقتها الغريبة في استخراج المشاعر كما رأيتم عندما تواجهنا قبل أسبوعين".

ووقعت ويلز وإنجلترا في المجموعة الأولى خلال الدور الأول، وكانت ويلز متقدمة في الشوط الأول، عبر نجمها غاريث بيل، قبل أن يعادل منتخب "الأسود الثلاثة" في الشوط الثاني ثم يخطف هدف الفوز في الوقت بدل الضائع.

ولم تكن مواجهة الدور الأول سلسلة بين الجارين، إذ سبقتها "مناوشات" تسبب بها بيل الذي قال إن بلاده "تتمتع بكبرياء وشغف أكثر" من جارتها العملاقة إنجلترا التي "تبالغ في تقدير حجمها وقيمتها دون أن تحقق النتائج".

ورغم أن التصريح الذي أدلى به بيل آثار حفيظة الإنجليز ومدربهم روي هودغسون الذي رأى أن ما قاله النجم الويلزي يعبر عن "قلة احترام"، تمسك لاعب ريال مدريد الإسباني بموقفه وقال إنه سعيد لأن الإنجليز شعروا بالإهانة.

وأضاف "حقا وبصراحة أنا لا أكترث لما يقولونه. نحن نعرف أننا فريق جيد، ونعرف أنه باستطاعتنا الفوز عليهم إذا كنا في يومنا".

ومن المؤكد أن ما حققه بيل ورفاقه يعد إنجازا رائعا، كما الحال بالنسبة للوافدة الجديدة الأخرى آيسلندا التي "لم يتحدث عنها أحد، كانت منتخبا آخر خارج الحسابات قبل انطلاق البطولة، والآن متواجدة في الدور ربع النهائي"، بحسب غانتر.

وأضاف "من الرائع للبطولة أن آيسلندا ما زالت هنا".