أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تنتظر المنتخبات المغمورة، على أحر من الجمر، منافسات بطولة أمم أوروبا "يورو 2016"، المقبلة، من أجل إثبات ذاتها وإفقاد المنتخبات القوية هيبتها، رغم أن القرعة لم تكن رحيمة بها، حيث أوقعتها في مجموعات صعبة رفقة منتخبات قوية.

فقد جاء منتخب ألبانيا، الذي تأسس عام 1930، في المجموعة الأولى في المجموعة ذاتها التي يتزعمها البلد المستضيف فرنسا، إلى جانب كل من رومانيا وسويسرا.

ويشارك المنتخب الألباني، بقيادة المدرب الإيطالي جياني دي بياسي، للمرة الأولى في منافسات اليورو، كما لم يسبق له التأهل لكأس العالم.

من جهة أخرى، يعول منتخب ويلز، الذي تأسس عام 1876، على خدمات نجمه غاريث بيل من أجل التألق في هذه البطولة.

ولم يسبق لمنتخب ويلز أن شارك في بطولات الأمم الأوروبية، مع العلم أن مشاركته الوحيدة في بطولة عالمية، كانت في بطولة كأس العالم التي استضافتها السويد عام 1958، وتأهل حينها إلى الدور ربع النهائي.

أما منتخب سلوفاكيا، فإنه هو الآخر يشارك للمرة الأولى  في بطولة أمم أوروبا، وأوقعته القرعة في المجموعة الثانية مع إنجلترا وروسيا وويلز.

منتخب آخر مغمور، هو آيسلندا، الذي تأسس عام 1947، وتأهل للمرة الأولى في تاريخه لليورو، فيما لم يسبق له المشاركة في أي مسابقة عالمية.

ويلعب المنتخب الأيسلندي في المجموعة الأخيرة التي تضم منتخبات البرتغال والنمسا وهنغاريا.

يشار إلى أن فعاليات يورو 2016 ستجري في فرنسا، خلال الفترة الممتدة ما بين العاشر من يونيو والعاشر من يوليو.