أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تجاوز غاريث بيل مشاكله الأخيرة مع ريال مدريد حين أحرز هدفين في انتصار رائع لويلز على مضيفتها إسرائيل، السبت، حافظ على فرصها في التأهل لنهائيات بطولة أوروبا لكرة القدم 2016.

ولم يتحقق الفوز بثلاثية نظيفة - الذي دفع بويلز لصدارة المجموعة الثانية من التصفيات - لمجرد تألق أغلى لاعب في العالم، لكنه بالتأكيد ساهم في العرض المميز باستغلال طاقته الكبيرة في أرض الملعب.

وقدم بيل بالضبط ما أغرى ريال بشرائه من توتنهام هوتسبير مقابل 100 مليون يورو (126.88 مليون دولار) في أغسطس 2013 وقدم دليلا مقنعا على وجود خطأ ما في أدائه مهما كان الذي يفكر فيه النادي الإسباني.

ورغم هدفه الاسم في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي حين انتصر ريال على غريمه المحلي أتليتيكو مدريد في لشبونة وتألقه في إحراز 3 ألقاب في أول 18 شهرا قضاها مع نادي العاصمة فإن قطاعا من مشجعي ريال لا يشعرون بالرضا عن اللاعب البالغ من العمر 23عاما.

وتسبب التوتر الذي أحاط ببيل في إسبانيا إلى موجة تكهنات في إنجلترا بأنه قد يعود للدوري الممتاز فيها مع توقعات بأن يكون مانشستر يونايتد الوجهة الإنجليزية المقبلة للاعب الذي بدأ مشواره في ساوثامبتون قبل انتقاله إلى توتنهام.