أبوظبي - سكاي نيوز عربية

من المقرر أن تنتهي فترة إعارة فرانك لامبارد الى مانشستر سيتي في يناير المقبل، لكن بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ربما يريد تأجيل رحيل لاعب الوسط المخضرم من أجل تعزيز فرصه في منافسة ناديه القديم على اللقب.

ورحل لامبارد (36 عاما) عن تشلسي لينضم إلى "نيويورك رد بولز"، قبل أن يعود  إلى انجلترا مع سيتي وأظهر خبرته مرة أخرى في المباراة التي انتهت بفوز فريقه 4-2 على هال سيتي، السبت.

وشارك لامبارد كبديل ليحرز هدفا في الدقيقة 86 ويضمن الفوز لسيتي الذي استفاد من هدفين للبوسني إيدن جيكو وهدف للأرجنتيني سيرخيو أغويرو.

ويوم الأحد الماضي سجل لامبارد هدفا قرب النهاية قاد به سيتي للتعادل مع تشلسي، وهو النادي الذي أحرز معه ثلاثة ألقاب في الدوري الإنجليزي الممتاز.

كما هز لامبارد الشباك مرتين منتصف الأسبوع الماضي ليقود سيتي لاكتساح شيفيلد وينزداي 7-صفر في كأس رابطة الأندية الإنجليزية.

ومع انفراد تشيلسي بالصدارة بفضل 5 انتصارات في 6 مباريات، سيحتاج التشيلي مانويل بليغريني مدرب سيتي لكافة أسلحته للاستمرار في المطاردة وقد يكون الاحتفاظ بلامبارد وقدرته على تسجيل الأهداف مفيدا له، في ظل متطلبات المنافسة أيضا بدوري أبطال أوروبا.

وردا على سؤال بشأن البقاء في سيتي قال لامبارد هذا الأسبوع: "لا أريد التفكير أبعد من هذا وليس هذا من اختصاصي. سيكون هذا قرار النادي في المقام الأول"، وفقا لـ"رويترز".

وألمح بليغريني أنه قد يكون هناك اتفاق مع رد بولز للإبقاء على لامبارد حتى مارس المقبل على الأقل.

ورغم الفشل في تعزيز خياراته الهجومية خلال فترة الانتقالات الصيفية الماضية استفاد سيتي من تألق جيكو وأغويرو السبت.

وأعرب بليغريني عن سعادته بالفرص التي صنعها فريقه قبل مواجهة روما الإيطالي هذا الأسبوع في دوري الابطال.

وقال بليغريني لموقع سيتي على الإنترنت: "عندما سجلنا 7 أمام شيفيلد وينزداي شعرت أن الفريق منطلق أمام المرمى واليوم كررنا هذا أمام فريق جيد للغاية ودافعنا بشكل جيد للغاية".

وأضاف: "أنا سعيد للغاية من أجل الجماهير وأعتقد أن هذا مهم بالنسبة لهم أن يشاهدوا الفريق يلعب بهذه الطريقة".