أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أحيت المغنية الكولومبية العالمية شاكيرا الحفل الختامي لمونديال البرازيل، الأحد، على ملعب ماراكانا بمدينة ريو دي جانيرو واستغرق الحفل 18 دقيقة فقط، قبل انطلاق المباراة النهائية بين ألمانيا والأرجنتين.

وحمل الحفل اسم "تكريم كرة القدم" وشارك شاكيرا عازف الغيتار المكسيكي كارلوس سانتانا ومغني الراب الهاييتي، وايكليف. وحضرت أنغام ورقصات السامبا المحلية بقوة خلال الحفل.

وتشارك شاكيرا في حفلات ختام المونديال للمرة الثالثة على التوالي، بعد مشاركتها في نسخ ألمانيا 2006، وجنوب إفريقيا 2010.

ووجه الاتحاد الدولي "فيفا" الدعوة لفنانين آخرين مثل البرازيليين إيفيت سانغالو وكارلينيوس براون وألكسندر بيريز.

يذكر أن حفل الافتتاح لم يلق استحسانا جماهيريا بسبب استعراضاته غير المبهرة، فيما كانت الفقرة الأبرز هي الأغنية التي جمعت الثلاثي جنيفر لوبيز وبيتبول وكلاوديا ليتي.