أبوظبي - سكاي نيوز عربية

حذت توغو حذو إثيوبيا، واعترفت الأربعاء أنها أشركت لاعبا غير مؤهل في التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في البرازيل عام 2014.

وقال متحدث باسم الاتحاد التوغولي إن لاعب وسط مرسيليا الفرنسي أليكسيس روماو شارك في 8 يونيو الحالي ضد الكاميرون رغم أنه كان موقوفا لحصوله على إنذارين في مباراتي بلاده مع ليبيا في يونيو 2012، والكاميرون في مارس الماضي، ولم يكن بالتالي مؤهلا لخوض مباراة الإياب أمام "الأسود غير المروضة".

ومن المرجح أن تعاقب توغو التي فازت في تلك المباراة على الكاميرون 2-صفر في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة التاسعة، باعتبارها خاسرة للمباراة بنتيجة صفر-3، ما سيجعل الكاميرون في صدارة المجموعة بفارق نقطة عن ليبيا قبل الجولة الأخيرة التي ستجمع المنتخبين على أرض الأولى.

وكان الاتحاد الإثيوبي اعترف أيضا بإشراكه لاعب غير مؤهل في المباراة أمام بوتسوانا في الجولة الرابعة من منافسات المجموعة الأولى ضمن التصفيات ذاتها.

وكانت إثيوبيا تغلبت على ضيفتها جنوب إفريقيا 2-1 في الجولة الخامسة وحجزت بطاقتها إلى الدور النهائي المؤهل إلى المونديال بصدارتها المجموعة بفارق 5 نقاط أمام جنوب إفريقيا، منافستها الوحيدة على البطاقة، بيد أن الاتحاد الدولي أجل تأهلها رسميا بانتظار نتائج التحقيق الذي فتحه بحق الاتحاد الإثيوبي.

ولم تكن توغو وإثيوبيا وحدهما موضوع التحقيق، بل طال الأمر غينيا الاستوائية للسبب ذاته في مباراتها مع الرأس الأخضر (المجموعة الثانية) ما أجل أيضا تأهل تونس.

وتنص قوانين الفيفا على اعتبار المنتخب الذي يشرك أي لاعب غير مؤهل خاسرا للمباراة بالانسحاب، وبنتيجة صفر-3.

وفي حال تم تثبيت المخالفة على إثيوبيا، الساعية إلى المونديال الأول في تاريخها، سيتقلص الفارق بينها وبين جنوب إفريقيا إلى نقطتين.

وتلتقي جنوب إفريقيا في الجولة الأخيرة على أرضها مع بوتسوانا، فيما تحل إثيوبيا ضيفة على جمهورية إفريقيا الوسطى في 6 سبتمبر المقبل.

ولن تؤثر معاقبة توغو وغينيا الاستوائية عليهما لأنهما فقدتا الأمل أصلا بالتأهل إلى الدور الحاسم، لكن هذا الأمر سيمنح الكاميرون أفضلية التأهل إلى الدور الحاسم على حساب ليبيا في حال منحها نقاط الفوز على توغو، فيما سيصبح منتخب الرأس الأخضر على بعد نقطتين من تونس التي كانت ضمنت تأهلها "مبدئيا" بتعادلها مع غينيا الاستوائية 1-1 الأحد في الجولة الخامسة.

وما يعقد المسألة بالنسبة لتونس هو أنها ستواجه الرأس الأخضر في الجولة الأخيرة، لكن على أرضها.

ويتأهل إلى الدور الحاسم، الذي يقام بنظام مباراتي ذهاب وإياب، أبطال المجموعات العشر، على أن تحصل المنتخبات الخمسة الفائزة على بطاقات القارة الخمس إلى البرازيل 2014.