أبوظبي - سكاي نيوز عربية

يأمل المحرق البحريني والوصل الإماراتي قطع نصف المشوار نحو تحقيق حلمهما بالتتويج باللقب، عندما يلتقيان الثلاثاء المقبل على استاد مدينة خليفة الرياضية في المنامة، في المباراة النهائية لدوري أبطال الخليج لكرة القدم في نسخته الـ27.

ويلتقي الفريقان إيابا في ملعب زعبيل على استاد نادي الوصل بدبي يوم الأحد المقبل.

وكان المحرق بلغ المباراة النهائية بعد فوزه على العربي الكويتي 2-صفر في الإياب، وقبلها خسر 1-2 ذهابا في الدور نصف النهائي، وفي ربع النهائي تفوق على النصر الكويتي 3-صفر، وفي الدور التمهيدي تصدر المجموعة الأولى برصيد 9 نقاط من أربع مباريات، متفوقا على الجهراء الكويتي وفنجاء العماني.

من جهته، تفوق الوصل على الخور القطري في نصف النهائي مستفيدا من فوزه ذهابا بثلاثية نظيفة، وخسر إيابا 1-2 في الدوحة، وقبلها تفوق في ربع النهائي على مواطنه الوحدة الإماراتي 5-3 بالركلات الترجيحية، بعد أن تعادلا 1-1، وفي دور المجموعات تصدر المجموعة الرابعة محققا العلامة الكاملة ومتفوقا على الرفاع البحريني والنهضة العماني.

ويسعى المحرق إلى كسر النحس الذي يلازمه في البطولات الخليجية، والسعي نحو تحقيق لقبه الخليجي الأول، بعد أن اكتفى بالوصافة في ثلاث مرات سابقة. ويبحث مدربه المحلي عيسى السعدون عن الطريق لاختراق الحصن الإماراتي معولا على لاعبيه أصحاب الخبرة بقيادة محمد سالمين وحسين علي "بيليه" ومحمود جلال وإبراهيم المشخص وراشد الدوسري، إلى جانب الدوليين إسماعيل عبداللطيف وسيد ضياء سيد سعيد والبرازيلي دييغو دا سيلفا والمغربي جمال أبرارو والحارس عبدالله الكعبي. ومن المتوقع غياب محمود عبدالرحمن "رينغو" بداعي الإصابة.

وفي المقابل، يدخل الوصل الإماراتي لقاءه بقيادة مدربه الأرجنتيني دييغو مارادونا ونية الخروج بنتيجة إيجابية تريح الفريق قبل لقاء الإياب في زعبيل.

ويعول مارادونا على مواطنه المهاجم ماريانو دوندا، الذي سجل هدف الوصل الوحيد في مواجهة الخور القطري الماضية، مع الحارس المخضرم ماجد ناصر ودرويش أحمد ووحيد إسماعيل وياسر سالم ومبارك حسن وعيسى علي والأرجنتيني خوان إغناسيو ميرسير وراشد عيسى والأوروغوياني خوان مانويل أوليفيرا والإيراني محمد رضا خلعتبري وفهد حديد.

واكد مارادونا "جاهزية الوصل قبل مواجهة المحرق، وإصرار اللاعبين على تحقيق الفوز والعودة بنتيجة ايجابية قبل لقاء الإياب في دبي".

وقال مارادونا: "أتوقع أن لا يتم الترحيب بي هذه المرة في البحرين مثل المرة الاولى التي واجهنا فيها الرفاع البحريني خلال الدور الأول من البطولة، حيث إني قادم هذه المرة لتحقيق الفوز، لذلك لن أكون محل ترحيب في هذه الحالة".

وتابع مارادونا: "لن نلعب بخطة دفاعية مثلما فعلنا بلقاء نصف النهائي أمام الخور القطري، بل سنسعى إلى حسم التتويج من الجولة الأولى، وسنلعب بطريقتنا المعهودة في الاستحواذ على الكرة والسيطرة على منطقة المناورات وحرمان المنافس من هذه الميزة وبناء الهجمات المرتدة الفعالة التي تساعدنا على هز شباك أصحاب الارض".