أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فرضت المحكمة الرياضية الإيطالية،الاثنين، غرامة بقيمة 50 ألف يورو (65 ألف دولار) على نادي روما بسبب الهتافات العنصرية لجماهيره خلال مباراة الأحد أمام ميلان في بطولة الدوري.

وأوقف الحكم جيانلوكا روكي المباراة ، التي أقيمت على ملعب جوزيبي مياتسا في ميلانو وانتهت بالتعادل السلبي ، لمدة 97 ثانية في الشوط الثاني بسبب الهتافات العنصرية الموجهة لثلاثة لاعبين.

ورد المهاجم الإيطالي ماريو بالوتيلي  بإشارة للجماهير يطالبها بالصمت كما طالت الهتافات كيفن برينس بواتينج وسولي مونتاري ، اللذين يحملان الجنسية الغانية، التي تنحدر منها أيضا أصول بالوتيللي.

وكان على قائد روما فرانشيسكو توتي أن يطالب الجماهير الزائرة بالتوقف عن الهتافات العنصرية من أجل تجنب إيقاف المباراة.

كما فرضت عقوبة بقيمة 15 ألف يورو على ميلان، لقيام جماهيره بتسليط أشعة الليزر على وجوه عدد من لاعبي روما، ولاسيما الحارس بوجدان لوبونت. ودان جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم الأحداث العنصرية.

وكتب المسئول السويسري على حسابه بموقع تويتر :"إنني مصعوق للقراءة عن بعض التجاوزات العنصرية في دوري الدرجة الأولى الإيطالي وقعت الليلة الماضية". وأضاف :"مواجهة هذه القضية معقدة، لكننا ملتزمون بالعمل، وليس الكلام وحده".