أوقفت الشرطة التركية، يوم الاثنين، 718 شخصاً بينهم قياديين في حزب الشعوب الديموقراطي الداعم للأكراد، للاشتباه بارتباطهم بـ"حزب العمال الكردستاني" الذي نسبت إليه أنقرة "إعدام" 13 تركياً في العراق، على ما أفادت وزارة الداخلية الاثنين.

وقالت الداخلية التركية إنه تمت "مصادرة عدد كبير من الأسلحة والوثائق والمواد الرقمية الخاصة بالمنظمة (الإرهابية) خلال مداهمات".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الوزارة قولها إن العمليات شملت 40 مدينة في البلاد ولا تزال مستمرة.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد اتهم في وقت سابق الولايات المتحدة بدعم "الإرهابيين" بعدما تم "إعدام" بحسب أنقرة، 13 تركياً في العراق، تتهم تركيا حزب العمال الكردستاني بالوقوف وراء الإعدام.

أخبار ذات صلة

على أردوغان أن يشعر بالقلق من إدارة بايدن.. 5 مؤشرات سلبية
تركيا تعلن انتهاء عملية مخلب النسر 2 في إقليم كردستان

 

وقال أردوغان في خطاب إن "تصريحات الولايات المتحدة مؤسفة. تقولون إنكم لا تدعمون الإرهابيين لكنكم بالواقع تقفون إلى جانبهم".

وأعلنت الخارجية الأميركية أنها "تأسف لمقتل رعايا أتراك" مشيرة الى أنها تنتظر تأكيدا اضافيا حول ما أعلنته انقرة عن ظروف مقتلهم.

أخبار ذات صلة

تركيا تعلن انتهاء العملية العسكرية شمالي العراق