اعتبر مدرب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، أنه استفاد كثيرا من تجاربه السابقة في عالم التدريب، مما كان له تأثير إيجابي على مهمته الحالية على رأس الجهاز الفني للفريق الإنجليزي.

 وكشف غوارديولا في تصريحات نقلتها "رويترز" أنه ربما يمدد مسيرته في هذا المجال لمدة أطول مما توقع، نتيجة لذلك.

 وتحول غوارديولا، وهو إسباني، إلى مجال التدريب في 2008 وأمضى أطول فترة مع مان سيتي، وهي 5 أعوام، خلال هذه المسيرة.

 وتولى لاعب الوسط السابق تدريب فريقه السابق برشلونة ما بين 2008 و2012 ثم درب بايرن ميونيخ الألماني لمدة 3 أعوام، قبل أن يقود مان سيتي للفوز بلقب الدوري الانجليزي الممتاز مرتين، وبثلاثة ألقاب في كأس الرابطة، وبلقب في كأس الاتحاد الإنجليزي، بعد توليه المهمة في 2016.

أخبار ذات صلة

ملايين مهدرة.. الوافدون الجدد "تائهون" في الدوري الإنجليزي
ميسي يغازل غوارديولا.. ويفتح الباب لـ"صفقة القرن"

وعبر موقع ناديه الرسمي على الإنترنت قال غوارديولا الذي مدد تعاقده مع فريقه الحالي لمدة عامين في نوفمبر الماضي: "بالطبع أنا في وضع أفضل الآن. بالتأكيد الخبرة لها تأثير إيجابي، خاصة بالنسبة لي وبطريقة تعاملي مع عملي".

وأضاف: "في الماضي كنت أفكر في الاعتزال قريبا. الآن ربما أفكر في تمديد مسيرتي".

ويحتل مانشستر سيتي المركز الثامن بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز العشرين، برصيد 26 نقطة من 14 مباراة، متخلفا بسبع نقاط عن ليفربول المتصدر الذي لعب 16 مباراة.