أكدت إذاعة إسبانية، يوم السبت، أن اللاعب الأرجنتيني ميسي غير ملزم بالشرط الجزائي مع برشلونة، لأن هذا البند لا يسري على السنة الأخيرة من عقده مع الفريق الكاتالوني.

وأوردت إذاعة "سيدينا سير" أن الشرط الجزائي القاضي بدفع 700 مليون يورو مقابل فسخ ميسي لعقده مع برشلونة لا يطبق في سنته الأخيرة أي في 2020.

ويأتي هذا الجدل القانوني بعدما أكد ميسي رغبته رسميا في الرحيل عن النادي الكاتالوني، عقب نتائج مخيبة للفريق، وسط جدل حول دفع الشرط الجزائي مقابل الرحيل.

وكان ميسي قد جدد عقده في سنة 2017 لأجل خوض ثلاثة مواسم جديدة، لكن الشرط الجزائي الذي جرى تحديده في العقد لا ينطبق على موسم 2020-2021.

وحاولت إدارة برشلونة أن تلوح بالشرط الجزائي حتى يبقى ميسي في صفوفها، لكن يبدو أن المحامين فطنوا إلى هذا الجانب، في حين لم ينتبه النادي الكاتالوني إلى هذا الأمر على الأرجح.

في غضون ذلك، ذكرت تقارير صحفية بريطانية، أن نادي مانشستر سيتي يسعى إلى ضم لاعب برشلونة بعد مغادرته لبرشلونة الإسباني.

أخبار ذات صلة

"آس": شرط وحيد ليجلس رئيس برشلونة مع ميسي
من دون أن يتفوه بكلمة.. كيف زلزل ميسي عالم كرة القدم؟
ميسي إلى مانشستر سيتي.. 5 علامات لاقتراب "الانتقال التاريخي"
زميله ومواطنه.. نجما سان جرمان يحاولان "إمالة رأس ميسي"

وفي المنحى نفسه، يريد مانشستر سيتي الإبقاء على المدرب بيب غوارديولا لثلاث سنوات إضافية من خلال تمديد العقد.

ويرجح المتابعون أن يكون ميسي متحمسا للانضمام إلى الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم في حال ظل غوارديولا مدربا لفريق مانشستر سيتي، نظرا إلى قوة العلاقة التي تجمع بين الاثنين.

وكشفت صحيفة "لو باريسيان" الفرنسية أن نجمي باريس سان جرمان، نيمار وأنخيل دي ماريا، يحاولان إقناع ميسي بالانضمام إلى بطل الدوري الفرنسي هذا الصيف.

وأشارت "لو باريسيان" إلى أن ليوناردو المدير الرياضي لفريق العاصمة الفرنسية، تواصل بالفعل مع إدارة النادي الكتالوني من أجل الصفقة المحتملة، مؤكدة أن "سان جرمان واحد من الأندية القادرة على منح ميسي راتبه".