وكالات - أبوظبي

أبدى المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا، تخوفه من إمكانية انتهاء موسم مهاجمه الدولي الأرجنتيني سيرخيو أغويرو بعد تعرضه لإصابة في نهاية الشوط الأول من المباراة، التي فاز بها مانشستر سيتي على ضيفه بيرنلي 5-صفر، في ختام المرحلة الثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

الدوري الإنجليزي الممتاز - الموسم الحالي
مانشستر سيتي
5 0
بيرنلي

وأصيب أغويرو بعد تدخل من قائد بيرنلي، بن مي، في الوقت بدل الضائع من الشوط الأول، مما أسفر عن احتساب ركلة جزاء لسيتي انبرى لها الجزائري رياض محرز بنجاح، واضطرار غوارديولا إلى استبدال الأرجنتيني بالبرازيلي غابريال جيزوس.

وقال غوارديولا عقب المباراة الثانية لفريقه بعد العودة من توقف لقرابة ثلاثة أشهر نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد، إن "إصابة أغويرو لا تبدو جيدة، شعر بشيء ما في ركبته. سنرى (الثلاثاء) لمعرفة ما يعاني منه، لكن الوضع في الوقت الحالي لا يطمئن".

وأكد سيتي ضد بيرنلي النتيجة التي حققها الأربعاء الماضي في مستهل العودة، حين فاز على أرسنال بثلاثية نظيفة في مباراة مؤجلة من المرحلة الثامنة والعشرين، حارما في الوقت ذاته ليفربول من فرصة حسم اللقب، الأربعاء، أمام كريستال بالاس.

وأعرب غوارديولا عن سعادته بالمستوى الذي قدمه فريقه، قائلا: "لقد لعبنا بشكل جيد وكان الأداء جيدا وقويا لاسيما في البداية. اقتربنا خطوة جديدة من حسم التأهل إلى دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل".

ومع بقاء ثماني مراحل على انتهاء الموسم، يتقدم سيتي على جاره اللدود مانشستر يونايتد الخامس الذي أسقط فريق غوارديولا 2-صفر في المرحلة الأخيرة، قبل تعليق الموسم بسبب "كوفيد-19"، بفارق 17 نقطة، مما يعني أنه بحاجة إلى سبع نقاط لضمان التأهل إلى دوري الأبطال بغض النظر عن نتائج "الشياطين الحمر".

أخبار ذات صلة

مانشستر سيتي يكتسح بيرنلي.. ويعطل تتويج ليفربول
كلوب يكشف سبب غياب صلاح عن ديربي ميرسيسايد
انتكاسة لأرسنال.. وأمل بطولات أوروبا يتلاشى
بعد رفضه تجديد عقده.. سانيه في طريقه لمغادرة "مان سيتي"

وشهدت مباراة، الاثنين، تألق ابن العشرين عاما فيل فودن الذي لعب أساسيا وسجل ثنائية على غرار محرز، ليحظى بإشادة مدربه الإسباني الذي قال: "أنا سعيد من أجل فودن.. قلت أكثر من مرة بأنه لم يلعب يوما بشكل سيء، لاسيما من ناحية تصرفاته وسلوكه".

وتابع: "يستحق الدقائق التي لعبها (بدأ أساسيا)، ليس فقط بسبب الهدفين بل لكل شيء، القتال والطريقة التي يلعب بها"، معتبرا أنه "سيكون لاعبا حاسما في النادي"، خاصة وأنه في العشرين من عمره فقط، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وتألق في مباراة الاثنين، الإسباني المخضرم دافيد سيلفا، الذي سجله هدفه الـ75 بقميص النادي ولعب دورا في الهدف الثاني لفودن.

ويخوض ابن الـ34 عاما موسمه الأخير مع الفريق الذي يدافع عن ألوانه منذ عام 2010، وقد وعد غوارديولا بأن مواطنه سيحظى بوداع الأساطير عندما يُسمح للجمهور بالعودة إلى الملعب.

وقال: "حين يصبح بإمكان الناس العودة إلى ستاد الاتحاد، سنحرص على ألا يكون هناك أي مقعد شاغر أثناء وداع هذا الأسطوري المذهل".

ورأى أن لاعبين "مثله ومثل جو هارت، فنسان كومباني، ويايا توريه، وبابلو زاباليتا... ارتقوا بالنادي الى مستوى آخر، هم يستحقون ذلك"، أي الوداع الملائم، معتبرا أن "دافيد فريد من نوعه".