وكالات - أبوظبي

يبحث مسؤولون في اتحاد كرة القدم الأميركية إلغاء قاعدة منع اللاعبين من الركوع خلال النشيد الوطني، في خطوة تأتي تزامنا مع الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة المناهضة للعنصرية.

وأوضحت شبكة "اي اس بي ان" على موقعها أن رئيسة الاتحاد الأميركي سيندي بارلو كون تأمل في طرح هذه المسألة خلال اجتماع مجلس الإدارة المقرر الثلاثاء، قبل أن يؤكد لاحقا متحدث باسم الاتحاد أن الأخير "سيدرس إلغاء القاعدة".

وسبق أن أصدر الاتحاد هذا القرار في عام 2017 الذي يطلب من اللاعبين "الوقوف باحترام" خلال النشيد الوطني.

وجاءت تلك الخطوة بعد أن ركعت نجمة المنتخب ميغان رابينو على ركبة واحدة عام 2016، تضامنا مع مواطنها كولن كوبرنيك اللاعب السابق لنادي سان فرانسيسكو لـكرة القدم الأميركية الذي ركع على ركبة واحدة خلال النشيد الوطني في وقت سابق من العام ذاته لدعوة بلاده لحماية حقوق الأميركيين من عنف الشرطة، لا سيما أصحاب البشرة السوداء.

أخبار ذات صلة

مادونا تتحدى الإصابة وتنضم للمتظاهرين ضد العنصرية

وبات الركوع على ركبة واحدة علامة تضامن رمزية، وعادت إلى الواجهة خلال الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة مؤخرا، في أعقاب حادثة مقتل المواطن ذي الأصل الأفريقي، جورج فلويد، في 25 مايو الماضي على يد شرطي أبيض، بعد أن ضغط بركبته على عنقه لدقائق من دون ان يكترث لمناجاته "لا أستطيع التنفس".

وانتقلت الحركة إلى الملاعب في أوروبا، حيث أظهر العديد من اللاعبين في الدوري الألماني تضامنهم مع فلويد بركوعهم على ركبة واحدة، إضافة إلى فريقي ليفربول وتشلسي الإنجليزيين خلال الحصص التدريبية.

وأشارت شبكة "اي اس بي ان" إلى أنه في حال صوت مجلس إدارة الاتحاد على إلغاء القرار، فإنه سيدخل فورا حيز التنفيذ ولكن سيكون بحاجة للتصويت عليه في الاجتماع السنوي للاتحاد العام المقبل.