وكالات - أبوظبي

أعلنت رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، الخميس، عن تغييرات كبيرة ستفرضها على قواعد "البريميرليغ" عند استئنافه بعد التوقف الطويل الذي فرضته جائحة فيروس كورونا، فيما بقي التساؤل بشأن ما يمكن أن يحدث إذا زادت العدوى مجددا وتوقفت البطولة نهائيا، من دون إجابة.

ووفقا لقرارات الرابطة فقد تم السماح، مؤقتا، بخمسة تبديلات لكل فريق في كل مباراة، بالإضافة إلى وجود تسعة لاعبين على دكة البدلاء عوضا عن سبعة، عندما يستأنف الموسم في منتصف يونيو الحالي.

وكتبت الرابطة في بيان لها "بالنسبة لبقية موسم 2019-2020، سيتم زيادة عدد التغييرات التي يمكن لكل فريق القيام بها خلال المباراة من 3 إلى 5"، مشيرة إلى أن هذا الإجراء "يتوافق مع التعديلات الموقتة في اللوائح التي أقرها (مجلس الاتحاد الدولي "إيفاب") الشهر الماضي".

وأوضحت الرابطة أنه يتعين على المدربين القيام بهذه التبديلات ثلاث مرات فقط كحد أقصى خلال مجريات المباراة أو في فترة التوقف، حتى لا يتسبب ذلك في الكثير من الوقت الضائع.

وتستأنف منافسات الدوري الإنجليزي في 17 يونيو الحالي مع مباراتين مؤجلتين تجمعان مانشستر سيتي حامل اللقب بأرسنال وأستون فيلا بشيفيلد يونايتد، على أن يتم الانتهاء من المراحل التسع الكاملة المتبقية (90 مباراة) قبل نهاية يوليو المقبل.

وللتخفيف من آثار هذه البرامج المضغوطة، خاصة بعد 3 أشهر من التوقف بسبب فيروس كورونا المستجد، و3 أسابيع فقط من التدريبات بالاحتكاك، اقترح الاتحاد الدولي للعبة "فيفا" زيادة عدد التبديلات وهو ما صادق عليه "إيفاب".

وذهبت رابطة الدوري الإنجليزي إلى أبعد من ذلك أيضا بقبول طلب نادي تشلسي رفع عدد اللاعبين المسجلين في ورقة المباراة من 18 إلى 20 لاعبا، وذلك حتى نهاية الموسم فقط.

وشهد هذا الاقتراح معارضة الأندية الصغيرة، التي رأت أنه يصب في صالح الأندية الكبيرة المدججة بالنجوم، لكن نتيجة التصويت كما أوردتها وسائل الإعلام البريطانية كشفت عن موافقة 16 ناديا مقابل اعتراض 4.

وبحسب وسائل الاعلام البريطانية، فإن رابطة الدوري لم تقرر مصير الدوري في حال توقف بشكل نهائي، بسبب ارتفاع العدوى.

واكتشفت حالة إيجابية واحدة فقط من 1197 فحصا في أحدث سلسلة اختبارات للكشف عن فيروس كورونا المستجد بين اللاعبين والأجهزة الفنية.

أخبار ذات صلة

نجم جزائري جديد على رادار غوارديولا
تشلسي يخطف فيرنر من ليفربول.. والتوقيع قريبا

وكانت الرابطة تأمل في اعتماد مبدأ ترتيب على أساس متوسط النقاط في كل مباراة، مع الحفاظ على نظام الهبوط/الصعود، لكن الموضوع أثار جدلا كبيرا، مما دفعها على الأرجح الى عدم اتخاذ قرار بشأن أي شيء، طالما أن الموسم، حتى الآن، يمكن أن يستمر حتى نهايته.

وذكرت تقارير صحفية أن الأندية وافقت على أن يتم لعب عدد محدود من المباريات في ملاعب محايدة، والتي تعتبر ضرورية من قبل خدمات الطوارئ والمجموعات الاستشارية للسلامة.

وتقف دوائر شرطة خلف طلب اعتماد الملاعب المحايدة، لاسيما لأسباب تنظيمية، خشية تجمع المشجعين خارج ملاعب فرقها على هامش المباريات.

وفي حين لم تحسم هذه المسألة رسميا، يتوقع ان يقام "عدد قليل" من المباريات على ملاعب محايدة، يحتمل أن يشمل مباريات لليفربول قد يحسم خلالها الفريق الأحمر لقب "البريميرليغ"، الذي ينتظره منذ 30 عاما.

ويبتعد ليفربول في الصدارة بفارق 25 نقطة عن مطارده المباشر مانشستر سيتي، وهو بحاجة إلى فوزين لحسم اللقب، بغض النظر عن نتائج سيتي.

ومع ذلك، قالت شرطة ميرسيسايد إنها لا تعارض تأمين مباريات ليفربول في المدينة بينها ديربي "ميرسيسايد" بملعب "غوديسون بارك" المقرر في عطلة نهاية الأسبوع من 19 إلى 22 يونيو.