وكالات - أبوظبي

التقى رئيس أولمبياد طوكيو 2020 يوشيرو موري، في العاشر من مارس الماضي، مع نائب رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية الذي اكتشف إصابته بفيروس كورونا مؤخرا، مما يعني أن المسؤول الأول عن الأولمبياد قد يكون مريضا.

وقال مسؤول في مكتب موري إن رئيس أولمبياد طوكيو لم يخضع  لكشف فيروس كورونا المستجد، إذ لم تظهر عليه المتطلبات اللازمة لفعل ذلك كما أنه لا توجد أي أعراض للمرض.

 

وحضر موري، البالغ عمره 82 عاما، وكوزو تاشيما نائب رئيس اللجنة الأولمبية اليابانية اجتماعا متعلقا بكأس للرغبي في العاشر من مارس.

وخضع تاشيما لاختبار للكشف عن فيروس كورونا، الثلاثاء، وجاءت النتيجة إيجابية.

وأوضح جون كوسوموتو المتحدث باسم اللجنة المنظمة لكأس العالم للرغبي، أن الاجتماع حضره 60 شخصا، وأن موري كان يجلس على بعد 10 أمتار تقريبا من تاشيما على الجانب الآخر من الطاولة.

وتزداد الشكوك بشأن إمكانية إقامة أولمبياد طوكيو كما هو مخطط، بسبب عدم وضوح الرؤية من جراء انتشار فيروس كورونا، لكن مسؤولي البطولة والحكومة اليابانية أكدوا انطلاقها في موعدها وأنها ستقام بحضور الجماهير.

وأضاف المسؤول في مكتب موري: "يذهب (موري) إلى المستشفى 3 مرات أسبوعيا لغسل الكلى. لذا لو أصيب بالحمى فسوف يستطيع الأطباء إخضاعه للكشف".

أخبار ذات صلة

رغم التمسك الياباني.. كورونا يصيب نائب رئيس اللجنة الاولمبية

وأبلغ يوشيهيدي سوجا كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني الصحفيين، أن شينزو آبي رئيس الوزراء اجتمع مع موري يوم 16 مارس، من دون منح أي تفاصيل أخرى.

ولم يجب سوجا على سؤال بشأن خضوع آبي للكشف عن فيروس كورونا.

وتابع: "مراكز الصحة تتخذ كل الإجراءات الضرورية بمجرد إصابة الأشخاص بفيروس كورونا، ومن بين ذلك التعرف على المخالطين لهم".