وكالات - أبوظبي

هز كيرتيس جونز، البالغ عمره 18 عاما، الشباك بتسديدة مذهلة، ليمنح ليفربول الفوز 1-صفر على ضيفه إيفرتون في مواجهتهما بالدور الثالث بكأس الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، الأحد.

وأدخل مدرب ليفربول يورغن كلوب تسعة تغييرات على تشكيلته، ووضع ثلاثة من الشبان في التشكيلة الأساسية، بينما اعتمد نظيره الإيطالي كارلو أنشيلوتي على تشكيلة قوية.

ولم يظهر فارق الخبرة الكبير بين الطرفين، وستزيد الهزيمة من آلام إيفرتون، الذي لم يفز في أنفيلد منذ سبتمبر 1999. وبالنسبة لليفربول، كانت المباراة فرصة لإظهار المواهب الصاعدة من أكاديمية النادي في ميلوود.

أخبار ذات صلة

في 3 مواسم ونصف.. رقم "لا يصدق" لماني مع ليفربول

وسيتذكر جونز، المولود في ليفربول وأحد لاعبي أكاديمية النادي، المباراة دائما، إذ جاء هدفه الأول مع الفريق في قمة منطقة مرسيسايد.

وقال: "لا يمكنني التعبير عن مشاعري. بالنسبة لي فالأمر هائل بالوجود مع الفريق كل يوم والتعلم من هذه المجموعة من اللاعبين. هناك لاعبون بارزون في الفريق، لكن أعتقد أنني أظهرت ما الذي يمكنني تقديمه على أرض الملعب".

وكان يجب على إيفرتون التقدم في الشوط الأول لولا تألق الحارس أدريان، الذي حرم دومينيك كالفرت-لوين وميسون هولجيت وريتشار ليسون من التسجيل.

أخبار ذات صلة

ليفربول.. 365 يوما بلا هزيمة

 وسيشعر أنشيلوتي بخيبة أمل من إهدار لاعبيه تلك الفرص وتسديدها مباشرة في جسد الحارس الإسباني.

ووضح امتنان كلوب للاعبيه الشبان الذين غامروا ورفع ذراعيه للتصفيق للشبان، في ظل إظهار نيكو وليامز وهارفي إليوت وجونز أنهم متأقلمون مع أسلوب ليفربول.

ووجه جونز الضربة القاضية في الدقيقة 71 بتسديدة مذهلة في الزاوية العليا ليترك إيفرتون بدون فوز ضد غريمه منذ أكتوبر 2010.

وقال كلوب: "لعبوا بشجاعة. أداء فردي لا يٌصدق من الشبان والكبار أيضا". وأضاف: "يا لها من مباراة استثنائية وهدف استثنائي. من يمكنه طلب المزيد؟".