سكاي نيوز عربية - أبوظبي

عندما اكتسح ليفربول مضيفه ليستر سيتي بنتيجة 4-0، مساء الخميس، ليحطم سجل الأخير الخالي من الخسارة على ملعبه هذا الموسم، ظهر سؤال مهم، وهو هل يمكن لأي شيء أن يوقف مسيرة ليفربول نحو تحقيق لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم؟

الدوري الإنجليزي الممتاز - الموسم الحالي
ليفربول
1 0
ولفرهامبتون

يبتعد ليفربول بفارق 10 نقاط عن ليستر، ومباراتين إضافيتين، و14 نقطة عن مانشستر سيتي، ومباراة إضافية، قبل الجولة 20 من منافسات البريميرليغ.

العلامات كلها تشير إلى أن ليفربول في طريق مفروش بالورود "لفك اللعنة"، وتحقيق اللقب الغائب عن النادي 30 عاما، ولكن قبل تحديد نسبة حصول ذلك، علينا تحليل العوامل المؤثرة.

بالنسبة للتاريخ، فهو يصب في مصلحة "الريدز"، الذي سيبتعد بفارق 13 نقطة عن ليستر في حال انتصاره مساء الأحد، وهو فارق لم يسبق لأي ناد إنجليزي تجاوزه لتحقيق الدوري، في حقبة البريميرليغ الذي انطلق موسم 1992-1993.

ويعتبر أكبر فارق تم تجاوزه هو 12 نقطة، في موسم 1995-1996، عندما لحق مانشستر يونايتد بنيوكاسل، بانتصاره في 13 مباراة من آخر 15، ليخطف اللقب في النهاية، أي أن ليفربول سيتخطى بنقطة واحدة أكبر فارق تم تجاوزه للحصول على لقب البريميرليغ.

أخبار ذات صلة

كلوب يدرك "الخطر الداهم" قبل مواجهة ولفرهامبتون
ليستر سيتي.. القشة التي قصمت ظهر بلغريني

أما على الورق، سيخسر ليفربول لقب الدوري، في حال خسارته 6 مباريات، من أصل 20 متبقية، مع انتصار ليستر سيتي في جميع مبارياته.

أو خسارة ليفربول 7 مباريات، وانتصار مانشستر سيتي في جميع مبارياته المتبقية، وهو أمر صعب جدا، بالنظر للنصف الأول من الموسم.

ومن العوامل الرئيسية لمسيرة ليفربول "المذهلة" هذا الموسم، ابتعاد نجومه عن الإصابات، وهو ما يعود لنظام المداورة "المثالي" الذي استخدمه المدرب الألماني يورغن كلوب.

ويعتمد ليفربول بشكل كبير على مدافعه الهولندي فيرجل فان دايك في خط الدفاع، وهو الذي ظهر بلياقة عالية في معظم مباريات الموسم، مع اختلاف المدافع المجاور له.

وكذلك خط الهجوم الثلاثي، المكون من المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو ماني، الذين تبادلوا فترات الراحة في المباريات، ولم يتعرضوا لإصابات قوية خلال الموسم.

وقرر كلوب في بداية الموسم الابتعاد عن إشراك نجومه في بطولتي كأس الاتحاد الإنجليزي وكأس الرابطة الإنجليزية، وذلك للتركيز بشكل كامل على بطولة الدوري.

وبالنظر للأرقام التاريخية، وجدول الترتيب الحالي، ونظام المداورة المستحدث، يبدو من الصعب جدا اللحاق بليفربول في الدوري، خاصة إذا ما خرج من "فترة الأعياد" العصيبة بانتصارات كاملة.

وينتظر ليفربول لقائين صعبين أمام وولفرهامبتون وشيفيلد يونايتد، الأحد والخميس، قبل خوض مباراة في كأس الاتحاد، ثم العودة لجدول المباريات "الطبيعي" نسبيا.

ليفربول يمشي بخطوات ثابتة لتحقيق اللقب التاريخي، وقد يكون تحقيقه من دون أي هزيمة، في تكرار لإنجاز أرسنال التاريخي موسم 2003-2004.