قال مدرب المنتخب الإيطالي روبرتو مانشيني، الاثنين، إنه يفضل استدعاء مهاجم بريشيا، ماريو بالوتيلي، إلى تشكيلة المنتخب على أساس الكفاءة، وليس لتوجيه رسالة ضد العنصرية التي عانى منها اللاعب المشاغب.

وأدلى مانشيني بتصريحاته خلال مؤتمر صحفي أعلنه استعدادا لخوض المنتخب الذي سبق له ضمان التأهل، مباراتيه الأخيرتين ضمن تصفيات كأس أوروبا 2020.

وغاب اسم بالوتيلي عن التشكيلة، رغم دعوات مسؤولين كرويين إيطاليين لضمه للقائمة في رسالة ضد العنصرية.

ونقلت "فرانس برس" عن مانشيني قوله: "عندما أستدعي ماريو بالوتيلي سيكون لأنه يستحق ذلك، وليس بسبب لون البشرة. أعرف ماريو وأحبه. تذكروا، أشرفت على ماريو عندما كان شابا، لذا أعرفه تمام المعرفة".

أخبار ذات صلة

أزمة بالوتيلي.. الاتحاد الإيطالي يغلق "المدرج العنصري"
بالوتيلي يرد "بقوة" على الهتافات العنصرية

وكان رئيس الاتحاد الإيطالي لكرة القدم غابريال غرافينا قد دعا إلى ضم بالوتيلي لتشكيلة المنتخب التي ستحل ضيفة على البوسنة والهرسك في 15 نوفمبر الحالي، قبل أن تستضيف أرمينيا بعدها بثلاثة أيام، ضمن منافسات المجموعة العاشرة.

واعتبر غرافينا أن استدعاء بالوتيلي (29 عاما) الغائب عن المنتخب منذ نحو عام، سيوجه "رسالة رائعة" بعدما عانى المهاجم خلال لقاء فريقه بريشيا أمام فيرونا في المرحلة الحادية عشرة من "الكالتشيو" مطلع الشهر الحالي، من الإهانات العنصرية المتكررة في الملاعب الإيطالية، ما دفعه إلى التلويح بترك الملعب.