سكاي نيوز عربية - أبوظبي

خرج النجم البرازيلي نيمار، الأحد، مصابا من الملعب الوطني في سنغافورة، بعد 12 دقيقة فقط من بداية المباراة الدولية الودية التي جمعت بين منتخب بلاده ونظيره النيجيري، بعد تعرضه لآلام في فخذه الأيسر.

وبدأت الأعراض مع نجم نادي باريس سان جرمان الفرنسي في الدقيقة الثامنة، حينما تحسس عضلة فخذه، على إثر جري سريع قام به. ولم يستطع اللاعب إكمال المباراة، فحل مكانه لاعب بايرن ميونيخ فيليب كوتينيو بعد 5 دقائق.

أخبار ذات صلة

ناد إنجليزي يصارع برشلونة على خطف نيمار
القضاء يقتص لنيمار.. ويقلب الطاولة على "مدعية الاغتصاب"

 وخلال جلوسه على مقاعد البدلاء، وضع الفريق الطبي الثلج على العضلة الخلفية لفخذ المهاجم الذي شارك في مباراته الـ101 مع "سيليساو".

وتهدد هذه الإصابة في حال خطورتها، عودة اللاعب للمشاركة في دوري أبطال أوروبا مع فريقه الفرنسي أمام ضيفه كلوب بروج في 22 أكتوبر.

وعانى نيمار من الإصابات كثيرا الموسم الماضي، مما أبعده عن الأدوار الحاسمة بدوري أبطال أوروبا، والمشاركة ببيطولة كوبا أميركا التي أقيمت في بلاده.