بعد انتشار صور تشريح جثمان لاعب كرة القدم الأرجنتيني الراحل إميليانو سالا على الإنترنت، حكمت محكمة بريطانية بالسجن على شخصين يعملان لصالح شركة أمن، بسبب حصولهما عليها بطريقة غير قانونية.

وأصدرت محكمة سويندون كراون في إنجلترا، الاثنين، أمرا بالسجن على كل من شيري براي، مديرة "شركة كاميرا لخدمات الأمن المحدودة"، ومقرها في ويلتشير، وموظفها كريستوفر آشفورد، لمدد 14 شهرا و5 أشهر على الترتيب.

وقال ممثلو الادعاء، إن براي حصلت على لقطات لكاميرا تلفزيونية ضمن دائرة مغلقة في مشرحة في بورنموث، بعد يوم من انتشال جثة سالا في السادس من فبراير الماضي، حسب ما ذكرت وكالة أسوشييتد برس.

وأوضح الطبيب الشرعي، باسل بوردو، أن ما حدث كان "خرقا صارخا للسرية الطبية".

من جانبها، قالت شقيقة سالا، رومينا سالا، في بيان إنها اكتشفت الأمر عندما شاهدت صورا لجثة أخيها على إنستغرام.

أخبار ذات صلة

اعتقال رجل بتهمة القتل غير العمد للاعب الأرجنتيني سالا
بعد رحيل سالا.. تنديد بـ"العمل المشين" وتحقيق من الشرطة
مأساة سالا مستمرة.. والده آخر الضحايا
رغم وفاته.. النزاع القضائي بشأن سالا ما زال مشتعلا

وأضافت: "لا أستطيع أن أصدق أن هناك أشخاصا شريرون لدرجة تمكنهم من فعل ذلك. لن أمحو تلك الصور من رأسي أبدا. أخي وأمي لا يمكن أن ينسيا هذا مطلقا".

وفُقد اللاعب الراحل عند تحطم طائرة من طراز "بايبر ماليبو" ذات المحرك الواحد، التي كانت تقله والطيار ديفيد إبوتسون بالقرب من جزيرة غيرنسي في 21 يناير الماضي.

وكان سالا البالغ من العمر 28 عاما آنذاك، والذي لعب لنادي نانت الفرنسي، مسافرا للانضمام إلى فريقه الجديد كارديف في ويلز.