وكالات - أبوظبي

لجأ المهاجم الأرجنتيني ماورو إيكاردي إلى إجراءات قانونية ضد ناديه إنتر ميلانو الإيطالي، مطالبا عبر محاميه بالعودة بشكل كامل وفوري إلى التمرينات وتعويض قدره 1.5 مليون يورو، بحسب ما أفادت تقارير صحفية.

وبات المهاجم، البالغ 26 عاما، خارج حسابات المدرب الجديد للفريق أنطونيو كونتي، علما بأن اللاعب واجه مشكلات عدة في الموسم الماضي مع النادي ومدربه السابق لوتشيانو سباليتي، شملت سحب شارة القيادة منه وغيابه عن المباريات لأسابيع.

وهذا الموسم، يخوض إيكاردي الحصص التدريبية، لكن دون المشاركة في التمارين الكاملة، لاسيما تلك المتعلقة بالجوانب التكتيكية وخطط المباريات.

وبحسب ما أفادت شبكة "سكاي إيطاليا" وصحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" ليل الجمعة، بعث محامو إيكاردي برسالة الى إدارة إنتر تتضمن مطالبه.

ونقلت وكالة "أنسا" الإيطالية عن مصدر في النادي تأكيده تلقي الرسالة.

وعلى رغم الخلافات بين الطرفين، أكدت واندا نارا، زوجة إيكاردي ووكيلة أعماله، في تصريحات سابقة، أن المهاجم الدولي يرغب في البقاء مع النادي الذي يدافع عن ألوانه منذ العام 2013، حين انضم إلى صفوفه قادما من سامبدوريا الإيطالي.

أخبار ذات صلة

الرقم "9" يكتب نهاية إيكاردي في إنتر ميلانو

وتشارَك إيكاردي صدارة ترتيب هدافي "سيري أ" لموسم 2017-2018 مع تشيرو إيموبيلي بـ 29 هدفا، لكنه اكتفى بـ11 في الموسم الماضي بعدما أمضى 53 يوما خارج تشكيلة إنتر ميلانو بسبب الخلاف مع النادي، الذي شمل سحب شارة القيادة لصالح حارس المرمى السلوفيني سمير هاندانوفيتش.

وبحسب التقارير الصحفية، كانت وكيلة إيكاردي ضمن أسباب الخلاف مع إدارة إنتر، إضافة الى الحديث عن تباينات في مفاوضات تمديد عقده.

وهذا الصيف، ورد اسم إيكاردي كأحد الأهداف المحتملة في فترة الانتقالات لعدد من الأندية الكبرى في إيطاليا، لاسيما يوفنتوس بطل المواسم الثمانية الماضية، ونابولي، وميلان وروما، إضافة الى أندية خارج البلاد مثل موناكو الفرنسي وأتلتيكو مدريد الإسباني.

لكن إيكاردي لا يزال لاعبا في صفوف الفريق اللومباردي، علما بأن فترة الانتقالات الصيفية الأوروبية تغلق أبوابها في الثاني من سبتمبر.