وكالات - أبوظبي

استهل يوفنتوس حملة دفاعه عن لقبه، السبت، بالفوز على مضيفه بارما 1-صفر، ضمن مهمة بحثه عن تعزيز رقمه الخارق وإحراز لقبه التاسع تواليا في الدوري الإيطالي لكرة القدم.

وغاب عن فريق السيدة العجوز مدربه الجديد ماوريتسيو ساري، الذي يتعافى من التهاب رئوي.

وسيغيب ساري (60 عاما)، الذي وصل إلى يوفنتوس هذا الصيف خلفا لماسيميليانو أليغري بعد موسم وحيد مع تشلسي الإنجليزي، عن مباراة القمة ضد نابولي في 31 أغسطس في تورينو.

وفي ظل الحديث عن اعتماد يوفنتوس نهج ساري الهجومي، بدا "بيانكونيرو" غير مقنع في مواجهته الأولى هذا الموسم في "سيري أ".

وسجل هدف الفوز ليوفنتوس قلب دفاعه الدولي المخضرم جورجيو كييليني متابعا كرة من مسافة قريبة إثر ركنية (21).

أخبار ذات صلة

في الدوري الإيطالي.. المباريات المبكرة هي الحل
على "نار هادئة".. صفقة تبادلية "ضخمة" بين يوفنتوس وبرشلونة

وبعد انفاقه نحو 100 مليون يورو الموسم الماضي لجلب أفضل لاعب في العالم خمس مرات البرتغالي كريستيانو رونالدو، عزز يوفنتوس تشكيلته بالمدافع الهولندي الشاب ماتيس دي ليخت (19 عاما) بصفقة رنانة قد تصل إلى 85.5 مليون يورو، لكن دي ليخت جلس بديلا فيما لعب كييليني وليوناردو بونوتشي أساسيين في قلب الدفاع.

كما ضم الفريق الطامح إلى إحراز لقب الدوري للمرة السادسة والثلاثين ودوري أبطال أوروبا للمرة الأولى منذ 1996، لاعبي الوسط الفرنسي أدريان رابيو المتمرد مع باريس سان جرمان والراحل عنه بعد خلاف كبير فشارك في الدقيقة 63، والويلزي أرون رامسي أحد أركان أرسنال الإنجليزي سابقا، لكنه غاب عن المباراة لعدم اكتمال لياقته.

وسجل رونالدو الذي لعب إلى جانب الأرجنتيني غونزالو هيغواين، هدفا في الشوط الأول ألغاه الحكم بعد الاستعانة بتقنية الفيديو "فار" بسبب حالة تسلل دقيقة.

وبقي المهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا المرشح لترك عملاق تورينو على مقاعد البدلاء.

ويلعب في وقت لاحق نابولي وصيف الموسم الماضي على أرض فيورنتينا الذي ضم الفرنسي المخضرم فرانك ريبيري.