سكاي نيوز عربية - أبوظبي

لا ينتهي الجدل، ولا تتوقف التكهنات بشأن مستقبل غاريث بيل، وإذا كان سيتم انتقاله المتوقع عن صفوف ريال مدريد الإسباني هذا الصيف، وآخر التوقعات تطرقت إلى الجوانب الأسرية الخاصة باللاعب الويلزي.

صحيفة "آس" الإسبانية أشارت إلى أن إتمام صفقة انتقال غاريث بيل إلى جيانغسو الصيني ستعني أمرا واحدا هو تركه زوجته التي ارتبط بها رسميا قريبا وأطفاله الثلاثة منها.

بيل، تزوج من حبيبة عمره إيما في يونيو الماضي، وبرحيله إلى الصين فقد يضحي بالوجود معها رفقة أسرته، والهدف "تأمين مستقبله المالي، إذ سيصبح، وفقا للصفقة اللاعب صاحب الراتب الأعلى في العالم.

وتبلغ إيما من العمر 27 عاما، وقد رزقت من بيل بالأبناء آلبا فيوليت بعمر السادسة، ونافا فالنتينا بعمر الثالثة، وآكسيل تشارليز بعمر عام واحد.

وسيكون على إيما مواجهة غياب بيل الذي يتوقع أن يحصل من النادي الصيني على أجر هائل يبلغ نحو 4 ملايين جنيه إسترليني شهريا (4.5 مليون يورو).

أخبار ذات صلة

بيل يثير الجدل بـ"ابتسامة" خلال هزيمة الريال

ويتقاضى لاعب توتنهام السابق، البالغ من العمر 30 عاما، حاليا نحو 600 ألف جنيه إسترليني أسبوعيا ( 666 ألف يورو)، ويعد من أعلى لاعبي العالم تقاضيا للرواتب، لكن النادي الصيني سيجعله الأغلى على الإطلاق.

ووفقا لما نقلت "آس" فإن أسرة بيل لم تعش أبدا بشكل فعلي في إسبانيا خلال سنوات لعبه مع ريال مدريد منذ موسم 2013، وإن كان يتوقع أن يكون اللاعب والأسرة على اتصال مستمر بالنظر إلى قرب المسافة بين ويلز وإسبانيا، أما في الصين فإن خيار العيش في تلك البلاد التي تبعد آلاف الأميال لن يكون مطروحا أصلا، ولكنها، وفق الصحيفة تضحية مستحقة، فثمنها سيكون نحو مليون يورو أسبوعيا.