ترجمات - أبوظبي

ذكرت تقارير صحفية في فرنسا، أن امرأة لقيت مصرعها فيما أصيبت ابنتاها بجروح متفاوتة الخطورة، بعدما فقد أحد مشجعي منتخب الجزائر السيطرة على سيارته فدهس عائلة بأكملها، مساء الخميس.

وجرى الحادث المأساوي في مدينة مونبولييه، جنوبي فرنسا، وأوقفت السلطات المشجع الذي كان يقود سيارته بسرعة "كبيرة".

وبحسب ما نقلت فرانس برس، فإن الرضيعة جرى نقلها بشكل عاجل إلى المستشفى، فيما أصيبت الفتاة البالغة 17 عاما بكسور في أطرافها السفلية.

وذكرت قناة "بي إف إم" الفرنسية، أن السائق "المتهور" يبلغ 21 عاما، أما الأم التي فقدت حياتها فكانت في الثانية والأربعين.

وتأهلت الجزائر، يوم الخميس، إلى الدور نصف النهائي من كأس أمم إفريقيا التي تقام في مصر، إثر الفوز على منتخب كوت ديفوار بركلات الترجيح (4-3)، إثر التعادل بهدف لمثله، خلال الوقت الأصلي والأشواط الإضافية للمباراة.

أخبار ذات صلة

الجزائر تتأهل للمربع الذهبي بعد "معركة ماراثونية"

وعلى صعيد آخر، نشرت القناة الفرنسية، مقطع فيديو يظهر محسوبين على مشجعي منتخب الجزائر وهم يقومون باقتحام ونهب محل تجاري في شارع "الشانزيليزيه" الشهير وسط العاصمة الفرنسية.

وحرصت الجالية الجزائرية الكبيرة في فرنسا على مشاهدة مباريات "محاربي الصحراء"، وأقيمت شاشات عرض كبيرة في عدد من الأماكن العامة.

وبحسب بيانات المعهد الوطني الفرنسي للإحصاء في سنة 2018، فإن الجزائريين هم أول جالية في البلاد، ويمثلون 12.8 في المئة من إجمالي المهاجرين في البلد الأوروبي.