سكاي نيوز عربية - أبوظبي

قدم حارس منتخب تونس المعز حسن اعتذاره للجماهير التونسية، وذلك بعد أن أبدى استيائه عندما قرر مدرب "نسور قرطاج" استبداله بالحارس الاحتياطي فاروق بن مصطفى، ليقوم الأخير بدور التصدي لضربات الجزاء الترجيحية في المباراة التي جمعت الفريق الأحمر مع غانا ضمن الدور 16 لنهائيات كأس أمم أفريقيا التي تشهدها مصر حاليا.

وكان منتخب تونس قد تأهل إلى دور الثمانية عقب تخطيه عقبة "النجوم السوداء" بضربات جزاء الترجيحية (5-4) بعد انتهاء المباراة بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله.

وقال المعز حسن على صفحته الرسمية بموقع التغريدات القصيرة "تويتر": "مبروك تونس! أريد أن أعود إلى حادثة الأمس وسأبدأ بالاعتذار إلى مدربي وزملائي في الفريق وجميع مؤيدي المنتخب الوطني"، مردفا: " "كانت ضغوط اللعبة وحماسي للعب سببًا لرد فعلي المؤسف خلال المباراة ضد غانا".

أخبار ذات صلة

تونس وغانا.. حكاية "انتصار" لم يحدث "في التاريخ"

 وأردف "أدرك أن روحي الرياضية كانت مفقودة خلال هذا الوقت، أولئك الذين يعرفونني يعلمون أنني أظهرت دائمًا الاحترافية والوطنية والشعور القوي بالانتماء إلى فريقي الوطني".

وختم كلامه: "أود أن أعيد التأكيد على اعتذاري للجميع وأعتمد على فهم الموظفين وزملائي في الفريق ومؤيديهم وأتعهد بأن يكون لدي موقف إيجابي وروح من التماسك لبقية مسيرتي بين نسور قرطاج، كوني جزءًا منه، مبروك لنا جميعًا".