سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أعلن رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم هاني أبو ريدة فجر الأحد استقالته وإقالة الجهاز الفني للمنتخب وعلى رأسه المدرب المكسيكي خافيير أغيري، بعد الخروج المفاجئ من الدور ثمن النهائي لبطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة في مصر على يد جنوب إفريقيا.

لكن من هو هاني أبوريدة؟

أبو ريدة لاعب كرة قدم مصري سابق والرئيس السابق للاتحاد المصري لكرة القدم منذ 2016 وعضو اللجنة التنفيذية للفيفا وعضو اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

من مواليد 14 أغسطس 1953 في مدينة بورسعيد في مصر. ومارس كرة القدم بالنادي المصري البورسعيدي، إلى أن تعرض لإصابة خطيرة جعلته يعتزل مبكراً لعب كرة القدم.

التحق أبوريدة للدراسة بكلية الهندسة، وخلال فترة الثمانينيات تولى رئاسة منطقة بورسعيد لكرة القدم، ثم تم تعيينه عضوا بمجلس إدارة الاتحاد المصري لكرة القدم عام 1991، ثم انتخب لمدة 3 دورات كأمينا للصندوق حتى عام 2003.

أخبار ذات صلة

بعد خروج الفراعنة.. استقالة أبوريدة بعد إقالة الجهاز الفني

بدأت رحلة "أبو ريدة" مع المناصب الدولية عام 2004، حيث فاز بمقعد في اللجنة التنفيذية للاتحاد الأفريقي، ليستمر في التدرج بمناصب الكاف ويترأس بعدها لجنة التسويق، قبل أن يتم إعادة انتخابه دورة أخرى في عام 2011 باللجنة التنفيذية.

وفي عام 2009، كانت بداية أبو ريدة مع الاتحاد الدولي لكرة القدم، عقب انتخابه للمرة الأولى عضوا في المكتب التنفيذي لـ"الفيفا"، قبل أن ينال ثقة كبيرة برئاسته للجنة المشرفة على تنظيم كأس العالم للأندية 2013 في المغرب، ليعود "أبو ريدة" ويفوز بولاية ثانية في الاتحاد.

وأكمل أبو ريدة سيطرته على الاتحادات القارية والدولية، عقب فوزه بعضوية المكتب التنفيذي للاتحاد العربي لكرة القدم.

وكان المنتخب المصري من أبرز المرشحين لتعزيز رقمه القياسي في عدد ألقاب البطولة ورفع الكأس للمرة الثامنة في 19 تموز/يوليو، لاسيما وأنه أنهى منافسات الدور الأول بصدارة المجموعة الأولى بثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات حافظ خلالها على نظافة شباكه.
وأثارت الخسارة المصرية انتقادات واسعة من المعلقين، وصدمة وحزنا على وجه المشجعين الحاضرين في الملعب، والذين قام العديد منهم بالتصفيق للاعبي منتخب "بافانا بافانا" لدى أثناء خروجهم من الملعب