سكاي نيوز عربية - أبوظبي

بعد قرار رئيس اتحاد الكرة المصري، استبعاد اللاعب عمرو وردة من المنتخب بشكل نهائي بسبب "واقعة التحرش" التي اتهمته بها فتاة مصرية تبعتها اتهامات من العديد من الفتيات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، جاء رد اللاعب ليؤكد أن جميع الصور ومقاطع الفيديو "مفبركة".

ولكشف الظروف التي أدت إلى اتخاذ قرار الاستبعاد بحق عمرو وردة، قال مدير منتخب مصر إيهاب لهيطة لموقع "FilGoal.com"، إنه "تلقى في تمام الساعة الحادية عشر صباحا، صورا لمحادثات أجراها اللاعب على مواقع التواصل الاجتماعي، ومقاطع فيديو".

وتابع: "في الساعة الحادية عشر وخمس دقائق كنت مع المدير الفني خافيير أغيري لإطلاعه على الأمر، وفي الساعة الحادية عشر وعشر دقائق كان المدير الفني قد اتخذ قرار الاستبعاد، وأبلغنا هاني أبو ريدة رئيس الاتحاد بالقرار. اتخاذ القرار لم يتعد 5 دقائق".

واستطرد لهيطة قائلا: "أبو ريدة وافق على القرار دون نقاش لأنها سمعة منتخب مصر، ونحن في بطولة قارية وحلم لـ100 مليون، لابد أن يكون الجميع على قدر المسؤولية".

كما أشار إلى أن قرار الاستبعاد "نهائي ودون رجعة"، مضيفا: "تم إخبار اللاعب بالقرار وهو في طريقه لمغادرة المعسكر".

أما رد وردة لدى مواجهته بمقاطع الفيديو "الفاضحة" التي تلقاها مدير المنتخب، فجاء بتأكيده أنها "مفبركة وليست حقيقية"، بحسب موقع "في الجول".

أخبار ذات صلة

بعد "أزمة إنستغرام".. منتخب مصر يستبعد عمرو وردة نهائيا
مدير منتخب مصر يكشف حقيقة واقعة التحرش وسحب الهواتف

وفي ذات السياق، رفض أبو ريدة محاولات بعض أعضاء الجهاز الفني للمنتخب للإبقاء على وردة في معسكر المنتخب، خاصة وأنه استمع خلال الأيام الماضية لعدة أطراف قبل اتخاذ القرار، وهو ما أجل الأمر عدة أيام.

ولكن ما أقنع أبو ريدة بضرورة استبعاد اللاعب أنها لم تكن الواقعة الأولى، بالإضافة إلى توقيت الواقعة الأخيرة وخلال معسكر المنتخب الذي يلعب في بطولة الأمم.

وطالب أبو ريدة أعضاء منتخب مصر بعدم التطرق بالحديث عن واقعة وردة منذ وقوعها، وجدد طلبه بعد الإعلان عن استبعاده حرصا على تركيز الفريق.