سكاي نيوز عربية - أبوظبي

نشرت صحيفة "آس" الإسبانية مخالفات جديدة تزعم أن رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، أحمد أحمد، ارتكبها، خلال فترة ولايته الأولى.

والخميس، أجرت سلطات مكافحة الفساد في فرنسا استجوابا لرئيس (الكاف) بعد شبهات فساد، بشأن عقد جرى فسخه من جانب واحد مع شركة "بوما" الألمانية، للتعاقد مع شركة أخرى هي "تاكتيكال ستيل" التي تتخذ من جنوب فرنسا مقرا لها.

وحسب مواقع مهتمة بكرة القدم الأفريقية، فقد حصل أحمد على رشوة من "تاكتيكال ستيل" تقدر بـ830 ألف دولار، مقابل تكليفها بتزويد الكاف بأدوات رياضية، بدلا من "بوما".

وإلى جانب شبهة الرشوة، قالت "آس" إن أحمد، الذي يتحدر من مدغشقر، متورط كذلك في شبهة شراء سيارت فارهة باهظة الثمن، وتحميل أسعار معظمها على حساب الاتحاد القاري.

وحصلت الصحيفة على ما أكدت أنها نسخ من العقود والخطابات الموجهة للكاف من أجل الحصول على المبالغ المطلوبة مقابل السيارات، التي يتعدى ثمن بعضها الـ190 ألف دولار.

أخبار ذات صلة

سر الـ830 ألف دولار.. تفاصيل "شبهة الفساد" بقضية أحمد أحمد
رئيس الكاف يخضع للتحقيق في باريس بعد "شبهات فساد"

وأكدت مصادر الصحيفة أن أحمد لم يكتف بشراء السيارات الفارهة المذكورة، لكنه استغل سلطته أيضا لشراء سيارتين مقابل 90 ألف دولار للاستخدام داخل مدغشقر خلال تواجده في البلاد، في ظل تواجد السيارات الأخرى في مصر التي يوجد بها مقر الاتحاد الأفريقي.

وتشير المصادر ذاتها إلى أن السكرتير العام السابق للاتحاد الأفريقي لكرة القدم، المصري عمر فهمي، هو الذي كشف تورط أحمد أحمد في هذه القضية.

وكان أحمد قرر قبل نحو شهرين إقالة فهمي من منصبه في الكاف، فيما قال الأخير إن السبب وراء ذلك أنه "سلم وثائق للاتحاد الدولي للعبة تثبت تورط رئيس الاتحاد في قضايا فساد".

يشار إلى أن أحمد يتولى رئاسة الاتحاد القاري منذ عام 2017 خلفا للكاميروني عيسى حياتو، الذي ترأس الكاف لنحو 3 عقود.