سكاي نيوز عربية - أبوظبي

شهد دوري الدرجة الأولى الفنزويلي موقفا نادرا، فرّق أسرة واحدة يواجه فيها الأب المدرب ابنه اللاعب في الفريق المنافس.

فقد سجل جيانلوكا مالدونادو لاعب ديبورتيفو تاكيرا هدفا في اللحظة الأخيرة، ليحرم فريق بويرتو كابيللو الذي يدربه والده، من التأهل لمباراة فاصلة لتجنب الهبوط.

وسدد الابن بمهارة عالية بعد أن موّه بجسده في الدقيقة 92، محرزا هدف التعادل القاتل، لينتهي اللقاء بنتيجة 2-2.

لكن بدلا من الاحتفال بالهدف الدراماتيكي، انفجر الابن في البكاء وغطى وجهه بقميصه، بسبب ما سيحل بوالده نتيجة الهزيمة الثقيلة.

أخبار ذات صلة

بعد الهدف القاتل.. تعهد زملكاوي وتأهب في نهضة بركان

وشوهد الأب كارلوس مالدونادو مدرب الفريق الخصم وهو مصدوم من الهدف القاتل الذي سجل برأس ابنه.