ترجمات - أبوظبي

أصدر نادي ليفربول الإنجليزي، الأربعاء، بيانا رسميا ندد فيه بأحداث الشغب التي وقعت في مدينة برشلونة الإسبانية قبل اللقاء المرتقب في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا أمام العملاق الكتالوني في ملعب كامب نو.

وجاء في بيان ليفربول: "يعمل نادي ليفربول مع شرطة ميرسيسايد والسلطات في إسبانيا، للتعرف على المتورطين في الحادث".

وأضاف البيان "من الواضح أن هذا السلوك غير مقبول تماما ولن يتم التسامح معه".

وتابع: "سيكون من غير المناسب التعليق بشكل أكبر أثناء استمرار الموقف بخلاف التأكيد على أن النادي سوف يتبع الإجراءات القانونية الواجبة في جميع الحالات من هذا النوع".

وأثار عدد من جماهير نادي ليفربول الشغب فور وصولهم إلى مدينة برشلونة قبل مواجهة الفريقين في نصف نهائي أبطال أوروبا.

ومن المعروف عن جماهير الفرق الإنجليزية تعصبها المبالغ فيه، خاصة في حالة السفر إلى البلاد المختلفة حول القارة العجوز لمؤازرة أنديتها.

أخبار ذات صلة

قبل لقاء "كامب نو".. معركة شوارع بين جماهير ليفربول وبرشلونة

وأظهر فيديو تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي جمهور ليفربول وهو يعتدي على بعض المواطنين المتواجدين في المدينة الكتالونية صباح الأربعاء.

ويظهر الفيديو المتداول بشكل كبير على المنصات الاجتماعية عددا من مشجعي "الريدز" يرمون السكان المحليين للمدينة الإسبانية في نافورة تتواجد في وسط ميدان "بلاكا ريال" الشهير.

وذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية أن أنصار ليفربول أثاروا مشكلات عدة عقب وصولهم إلى برشلونة لمساندة فريقهم في مباراته المصيرية، مشيرة إلى أن السلطات الأمنية الإسبانية اعتقلت 6 من مشجعي "الريدز".

وفي السياق نفسه، تعرض 4 عمال في فندق "بلاكا ريال" لاعتداء على يد مشجعين قادمين من بريطانيا، حيث جرى نقلهما إلى احد مستشفيات المدينة لتلقي العلاجات الضرورية.

كما قامت العناصر الأمنية الإسبانية بمصادرة عدد من المشروبات الكحولية، التي كانت مع مشجعي ليفربول.

ولجأ أنصار الريدز إلى المنصات الاجتماعية لاتهام الشرطة الإسبانية بـ"رد فعل مبالغ فيه جدا".

وقال أحدهم "رد فعل الشرطة كان مبالغا فيه وأجج غضب الجماهير.. كان الجميع يقضي وقتا جيدا في الساحة قبل تدخل الأمن".