وكالات - أبوظبي

يواجه النجم البرازيلي نيمار احتمال الإيقاف من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا)، على خلفية الانتقادات الحادة التي وجهها إلى التحكيم بعد خسارة فريقه باريس سان جرمان أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي، في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

وغاب نيمار بسبب الإصابة عن مباراة الإياب التي أقيمت في باريس في السادس من مارس، وخسرها فريقه 1-3 بعدما فاز ذهابا 2-صفر في مانشستر.

وأتى الهدف الثالث من خلال جزاء ركلة في الثواني القاتلة، احتسبت بعد استعانة بتقنية المساعدة بالفيديو "فار"، أظهرت وجود لمسة يد مثيرة للجدل على المدافع بريسنيل كيمبيمبي.

وبعدما أعلن الاتحاد القاري فتح تحقيق بحق نيمار في 13 مارس، أكد الجمعة أن ذلك أفضى لإطلاق مسار تأديبي لم يحدد تاريخ اتخاذ قرار بشأنه.

إلا أن الاتحاد القاري ذكر في بيانه البند "15 د" من القانون التأديبي، الذي يورد "الإيقاف لثلاث مباريات أو فترة أخرى لإهانة الحكم"، مما يعني أن نيمار قد يعاقب بالإيقاف لهذه الفترة.

وكان نيمار قد وصف قرار الحكم منح ركلة جزاء ليونايتد بـ"العار"، كما استخدم عبارة نابية.

أخبار ذات صلة

سان جرمان "يتخلى بالأمر" عن نيمار ومبابي.. والسعر "صادم"
توتنهام يصدم ريال مدريد.. ويحبط "أمل" زيدان

وعلق على تقنية الفيديو في التحكيم بالقول: "لقد وضعوا 4 أشخاص لا يفهمون شيئا في كرة القدم لمتابعة الإعادة بالتصوير البطيء أمام شاشات التلفزيون"، معتبرا أن "لمسة اليد ليست موجودة"، ومتسائلا بسخرية: "كيف تكون هناك لمسة يد وظهرك نحو الكرة؟" قبل أن يطلق عبارته النابية.

يذكر أن لاعب سان جرمان السابق الإيفواري سيرج أورييه أوقف 3 مباريات من قبل الاتحاد القاري في مارس 2015، بسبب عبارات استخدمها بحق الحكام على وسائل التواصل.

كما أوقف زميل نيمار حاليا، حارس المرمى الإيطالي جانلويجي بوفون، 3 مباريات على خلفية انتقادات لاذعة وجهها للحكم لاحتسابه ركلة جزاء في الثواني القاتلة لصالح ريال مدريد الإسباني، في إياب ربع النهائي للمسابقة القارية الموسم الماضي ضد فريقه السابق يوفنتوس الإيطالي.

وحرمت هذه العقوبة بوفون من خوض المباريات الأولى لفريقه الجديد في دوري الأبطال هذا الموسم.