وكالات - أبوظبي

أكد الترجي التونسي حامل اللقب علو كعبه في دوري أبطال أفريقيا، بفوزه على مضيفه بلاتينيوم الزيمبابوي 2-1، في آخر جولات المجموعة الثانية، بالدور ثمن النهائي من البطولة.

وفي المجموعة الثالثة، ودع النادي الإفريقي المنافسات على رغم فوزه على ضيفه الإسماعيلي المصري 1-صفر، لكنه اكتفى بالمركز الثالث في المجموعة بفارق الأهداف عن الرياضي القسنطيني الجزائري الذي تأهل على رغم خسارته أمام المتصدر مضيفه مازيمبي الكونغولي صفر-2.

وفي مباراة خاضها بتشكيلة غالبيتها من الاحتياطيين بعدما كان قد ضمن عبوره الى ربع النهائي، احتاج الترجي المتوج في الموسم الماضي باللقب للمرة الثالثة، إلى هدف متأخر ليحقق فوزه الرابع مقابل تعادلين.

وتقدم الترجي قبيل انقضاء الدقائق العشر الأولى بهدف من تسديدة قوية لمحمد أمين المسكيني، قبل أن يعادل المضيف عبر علي صديقي (63) في هدف أثار احتجاج لاعبي الترجي الذين طالبوا باحتساب خطأ لصالح حارس مرماهم معتز بن شريفية، على اعتبار ان صديقي انتزع برأسه الكرة من بين يديه في محاولته الثانية لإيقاف ركلة حرة مباشرة للفريق المضيف.

وانتظر الترجي حتى الدقيقة 84 لضمان النقاط الثلاث، بعدما انطلق لاعبه آدم الرجيبي من منتصف الملعب تقريبا بالكرة، وسددها قوية بعيدة من خارج منطقة الجزاء هزت شباك مرمى بلاتينيوم.

وأنهى الترجي دور المجموعات في صدارة الثانية مع 14 نقطة، بينما يتنافس هورويا الغيني (الثاني مع سبع نقاط) وأورلاندو بايرتس (الثالث مع ست نقاط) على البطاقة الثانية عندما يلتقيان في وقت لاحق السبت.

أخبار ذات صلة

الأهلي والوداد يسقطان في أفريقيا.. ويؤجلان "الحسم"
الأهلي المصري يسقط في تنزانيا
الإسماعيلي يعود إلى دوري أبطال أفريقيا بعد قبول طعنه
مهرجان أهداف للأهلي ضد سميبا في دوري أبطال أفريقيا

 وفي المجموعة الثالثة، أقصي النادي الإفريقي من المسابقة برغم فوزه على ضيفه الإسماعيلي بهدف لغازي العيادي من ركلة جزاء في الدقيقة 75.

لكن خسارة الفريق الجزائري بثنائية أمام مازيمبي لكل من جاكسون موليكا (14 من ركلة جزاء) وتريسور مبوتو (67)، منحت الفريق الكونغولي صدارة المجموعة برصيد 11 نقطة، بفارق نقطة أمام الرياضي القسنطيني، المتصدر السابق الذي أنهى دور المجموعات مع 10 نقاط.

وصب فارق الأهداف لصالح الفريق الجزائري على حساب النادي الإفريقي، إذ سجل الأول ثمانية أهداف وتلقى أربعة، بينما كان للثاني أربعة أهداف في مقابل عشرة في مرماه. وكان الفريقان قد تعادلا في المواجهات المباشرة بينهما في هذا الدور، مع فوز كل منهما 1-صفر.

وأنهى الإسماعيلي مشاركته بحلوله في المركز الأخير في المجموعة.