سكاي نيوز عربية - أبوظبي

تستعد اللجنة المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، وبالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع في الإمارات، واللجان المنظمة لبرنامج المدن المضيفة في كل إمارة من إمارات الدولة السبع، لاستضافة العالم من 8 إلى 11 مارس.

ويمثل برنامج المدن المضيفة، المرافق للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019، أكبر برنامج تبادل ثقافي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ومن خلال برنامج المدن المضيفة، سيحل ما يقارب 11000 ضيف من الرياضيين والمدربين وأفراد العائلات من أكثر من 190 دولة في ضيافة الإمارات السبع في الدولة.

ويعد هذا البرنامج المرحلة الأولى بالنسبة للوفود الزائرة والرياضيين بعد وصولهم إلى الإمارات للمشاركة في الألعاب العالمية، حيث سيتعرفون على الثقافة الغنية التي تزخر بها الدولة والتاريخ العريق في الإمارات قبيل مشاركتهم في الألعاب العالمية.

أخبار ذات صلة

الجسمي وفنانون عالميون بافتتاح الأولمبياد الخاص

 وستمضي الوفود ثلاثة أيام في أبوظبي والعين ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين ورأس الخيمة والفجيرة، لتتعرف على التقاليد الإماراتية وطبيعة الحياة الحقيقية في الدولة.

وفي تصريح لها، قالت حصة بنت عيسى بو حميد وزيرة تنمية المجتمع، ورئيس مجلس إدارة لجنة التراث والمجتمع في اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص الألعاب العالمية: "الجميع في الإمارات سعداء ويترقبون وصول رياضيي الأولمبياد الخاص، ويتطلعون للترحيب بهم في بلدهم ومجتمعهم وبيتهم الثاني".

وأضافت "يمثل برنامج المدن المضيفة فرصة رائعة بالنسبة لنا من أجل تكوين صداقات تستمر طوال العمر بين الرياضيين والمدربين والعائلات التي تطوعت لاستضافتهم، لنظهر للعالم قيم المجتمع الإماراتي وشيم أبناء زايد، وحرص الجميع على تجسيد أفضل استضافة لكافة شعوب العالم".

أما رئيس اللجنة العليا المنظمة للأولمبياد الخاص محمد عبد الله الجنيبي قال: "الجميع في الإمارات يفتحون أبوابهم وقلوبهم من خلال برنامج المدن المضيفة. ولا شك أن هذا البرنامج يساهم بالتعريف بطبيعة الحياة في الإمارات، والعادات والتقاليد فيها، وما تعرف به من كرم وضيافة بين الرياضيين والمدربين قبل انطلاق الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية أبوظبي 2019".