ترجمات - أبوظبي

مضى حوالي عام على رحيل النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن ريال مدريد، لكن التصريحات بشأن ذلك الرحيل لا تزال تتواصل، إذ قال الرئيس السابق للنادي الملكي رامون كالديرون إنه يعلم السبب الحقيقي وراء رحيل رونالدو عن قلعة "البرنابيو".

وأوضح كالديرون أن الرئيس الحالي للنادي الملكي فلورنتينو بيريز أراد أن يتعاقد مع مع النجم البرازيلي نيمار، مهاجم باريس سان جرمان، لأهداف لا تمت لمصلحة النادي بصلة، وأنما لغايات شخصية، وهو أمر لم يعجب مدرب ريال مدريد السابق زين الدين زيدان ورونالدو، فقررا المغادرة.

وشن كالديرون هجوما قويا على بيريز، مدعيا أن الأخير لم ينس أنه صاحب الفضل في إحضار نجوم كبار إلى الريال مثل رونالدو وإيكر كاسياس وراؤول غونزاليس وأريان روبن وويسلي شنايدر، بحسبما ذكر موقع "sports illustrated" الرياضي.

ولمح كالديرون إلى أن بيريز كان يسعى دائما إلى التخلص من "أرثه" في النادي.

وأوضح كالديرون أن بيريز أهان رونالد عندما قال له أحضر 100 مليون دولار وبإمكانك الرحيل، وهو ما دفع الأخير إلى التقاعد مع يوفنتوس الإيطالي.

من جانب آخر كشفت صحيفة "صن" البريطانية، أن نادي السيدة العجوز، بات مهددًا بارتفاع سعر صفقة تعاقده مع البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى 180 مليون إسترليني، بعدما انضم الدون إلى صفوف العملاق الإيطالي الصيف الماضي.

أخبار ذات صلة

بيريز يحسم مصير "أفضل لاعب بالعالم" مع ريال مدريد
رئيس أتلتيكو مدريد يرد على إهانة رونالدو
جماهير أتلتيكو مدريد تسخر من رونالدو بعد حركته "المستفزة"
أسطورة يوفنتوس "ينصح" رونالدو قبل "موقعة أتليتيكو"

 ووفقًا لصحيفة "صن" البريطانية، فإن يوفنتوس تعاقد مع رونالدو في الصيف الماضي، قادماً من ريال مدريد مقابل 88 مليون إسترليني، لتحقيق الحلم الغائب عن البيكانوزي منذ 23 عامًا، بحصد لقب دوري أبطال أوروبا.

وأشارت الصحيفة، إلى أن حلم يوفنتوس قد لا يتحقق أيضًا هذا الموسم، بعد خسارة الفريق أمام أتلتيكو مدريد بنتيجة 0-2، في ذهاب الدور ثمن النهائي بدوري الأبطال.

ونوهت الصحيفة، أنه إذا فشل يوفنتوس في تخطي عقبة أتليتيكو مدريد، فإن أرباح السيدة العجوز ستبلغ 70 مليون إسترليني فقط.

وبحساب قيمة ما سيتحمله يوفنتوس من خسائر مالية إذا فشلت خطة التعاقد مع رونالدو لحصد لقب دوري الأبطال، فإنها ستصل إلى 180 مليون إسترليني، تمثل 88 مليون قيمة لصفقة، و26 أخرى راتبا سنويا، 26 للضرائب، و40 فارق الأرباح.