سكاي نيوز عربية - أبوظبي

أثار استبعاد الإسباني، أوناي إيمري، مدرب أرسنال لنجم الفريق، مسعود أوزيل، من السفر مع "المدفعجية" للمشاركة في مباراة باتي يوريسوف البيلارسي، جدلا كبيرا بعد التجاهل من المدرب للاعب.

ويبدو أن علاقة إيمري مع لاعبه الألماني ليست على ما يرام، وهو ما تم تناقله من دهاليز استاد الإمارات في لندن.

ولم يصطحب أوناي إيمري الدولي الألماني السابق في رحلة بلاروسيا لمواجهة يوريسوف في الجولة الأولى من مباريات دور الـ32 من مسابقة الدوري الأوروبي (يوربا ليغ)، على الرغم من التأكيد على جاهزية أوزيل على المستويين البدني والفني لخوض المباراة.

أخبار ذات صلة

"الكالتشيو" مغلق في وجه أوزيل.. وأرسنال يبحث عن مخرج
بصورتين.. أوزيل يكشف تحدي "السنوات العشر" الحقيقي

ولم يمر  كثير من الوقت عن رحلة بيلاروسيا التي سقط فيها أرسنال صفر-1 الخميس الماضي، ليغرد أوزيل على صفحته بتويتر قائلا: "عندما تبدأ بدعم نادي كرة قدم، فإنك لا تدعمه بسبب الجوائز  أو اللاعب  أو التاريخ، فأنت تدعمه لأنك وجدت نفسك في مكان ما هناك. وجدت المكان الذي تنتمي إليه".

وعن السبب وراء جمود العلاقة بين إيمري وأوزيل، نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية عن لاعبين بصفوف أرسنال قولهم إن سبب الصدام بين المدرب ولاعبيه، هو أن إيميري لا يزال يستحضر مشكلاته مع النجم البرازيلي، نيمار دا سيلفا، لاعب باريس سان جرمان الفرنسي، خلال فترة توليه الإدارة الفنية للفريق الباريسي، بسبب سطوة ونفوذ نيمار  في نادي العاصمة. وفقا لصحيفة "آس" الإسبانية.

وأشاروا إلى المدرب الإسباني لا يرغب في تكرار سيناريو نيمار في استاد الإمارات، وبالتالي فإنه لا يتلقى أزويل معاملة عادية كزملائه من قبل مدرب الفريق، أو  على الأقل لا يتمتع بأفضلية على باقي زملاء في الفريق اللندنية.