سكاي نيوز عربية - أبوظبي

في نفس الوقت من كل عام، تشير أصابع الاتهام صوب النجم البرازيلي نيمار، الذي بدأ غيابه الموعود عن الملاعب مع اقتراب أو بدء شهر مارس يثير الشكوك.

وتعرض نيمار دا سيلفا للإصابة قبل أيام، وغادر المباراة التي فاز فيها فريقه باريس سان جرمان على ضيفه ستراسبورغ 2-صفر، وتأهل إلى ثمن نهائي كأس فرنسا لكرة القدم.

أخبار ذات صلة

رسالة توسّل من نيمار لبرشلونة.. والنادي يستغلها أسوأ استغلال

وخرج نيمار من ملعب اللقاء باكيا، فيما أشارت تقارير صحفية إلى إصابته في نفس مكان الإصابة السابقة التي غاب بسببها 3 أشهر في نهاية الموسم الماضي.

وأشارت تقارير صحفية إلى أن نيمار لا يكون حاضرا في الملاعب يوم 11 مارس، يوم عيد ميلاد شقيقته، في الأعوام الأربعة الماضية، وها هو يبدو في طريقه إلى غياب جديد في نفس الموعد للمرة الخامسة على التوالي.

أخبار ذات صلة

نيمار.. الخبر السيئ "يتأكد"

وستبلغ رافاييلا شقيقة نيمار الـ23 من العمر في 11 مارس المقبل، ويعتبر النجم البرازيلي مقرب جدا من شقيقته، التي يظهر معها في مناسبات عديدة، كما وضع وشما كبيرا لها على ذراعه.

وبدأت الشكوك تحوم مجددا مع إصابة نيمار الجديدة، حيث سبق وأن غاب النجم البرازيلي عن فريقه السابق برشلونة وفريقه الحالي باريس سان جرمان في نفس الموعد بسبب الإصابة أو الإيقاف، فيما يغتنم نيمار فرصة الابتعاد عن الملاعب للاحتفال مع شقيقته بعيد ميلادها، في حفل ضخم عادة.

وغاب نيمار عن مباراة فريقه المهمة أمام ريال مدريد االإسباني بدوري أبطال أوروبا في باريس الموسم الماضي، التي جاءت قبل عيد ميلاد رافاييلا بأيام قليلة.

ويبدو أن النجم البرازيلي لن يكون متاحا للمشاركة مع فريقه في الصدام المرتقب أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي بدوري الأبطال هذا العام أيضا، يومي 13 فبراير و7 مارس.