أبوظبي - سكاي نيوز عربية

غادر أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو مارادونا، الأحد، مستشفى في العاصمة بوينوس أيرس، وذلك بعد خضوعه لعملية جراحية لمعالجة نزيف معوي.

ونشر ماتياس مورلا، محامي مارادونا، تغريدة على تويتر قال فيها: "دييغو مارادونا غادر المستشفى، وسيتابع فترة النقاهة في منزله".

ووفقا لوسائل إعلام محلية، فقد أجريت العملية، يوم السبت الماضي، لمعالجة نزيف معوي طفيف عانى منه النجم الأرجنتيني.

وكان مارادونا (58 عاما) قد أدخل المستشفى في نهاية الأسبوع الماضي، حيث خضع لفحوص طبية روتينية. وفي حين لم يقدم مارادونا أو المقربون منه تفاصيل رسمية عن وضعه الصحي، نقلت تقارير حينها عن مصادر طبية، أن الفحوص أظهرت معاناته من نزيف بسيط في المعدة.

ووجه المحامي مورلا الأحد "الشكر إلى الطاقم الطبي وكل الممرضين في المستشفى على احترافهم"، مضيفا: "دييغو يريد توجيه الشكر لكل من اهتم بصحته".

ويتولى مارادونا منذ صيف 2018، تدريب فريق دورادوس في الدرجة المكسيكية الثانية.

وعانى مارادونا من مشاكل خلال الأعوام الماضية، أبرزها تعاطي الكوكايين والإدمان، لا سيما بعد ازدياد وزنه بشكل كبير.