أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فاز بالميراس بلقب الدوري البرازيلي لكرة القدم قبل مباراة واحدة على نهاية المسابقة عندما تغلب 1-صفر على فاسكو دا غاما يوم الأحد مانحا المدرب لويز فيليبي سكولاري لقبا كبيرا آخر وهو في عمر السبعين.

وتولى سكولاري، تدريب منتخب البرازيل عندما فاز بكأس العالم للمرة الخامسة عام 2002، كما كان مدربا للفريق ذاته خلال الخسارة المذلة 7-1 على أرضه أمام ألمانيا في نسخة 2014، وسمي وقتها بـ"المدرب الفاشل" من قبل وسائل إعلام محلية.

وتولي سكولاري مسؤولية بالميراس للمرة الثالثة في يوليو الماضي، بينما كان الفريق في المركز السابع متراجعا بفارق ثماني نقاط خلف المتصدر.

وتحت قيادة المدرب الذي قاد البرتغال لنهائي بطولة أوروبا 2004 خلال مسيرته الطويلة والمميزة، فاز بالميراس في 16 مباراة في الدوري البرازيلي من بين 22 تلت تعيينه وتعادل في ست وتلقت شباكه تسعة أهداف فقط.

وسجل البديل ديفرسون هدف الفوز في الدقيقة 71 من لقاء اليوم على استاد ساو جانواريو عقب تحويله تمريرة ويليان نحو الشباك من مدى قريب لكنه حصل على إنذار بعدها مباشرة لخلع قميصه للاحتفال بالهدف.

وكانت النقطة السوداء بالنسبة لبالميراس خلال اللقاء حصول لاعب الوسط والدولي البرازيلي السابق فيليبي ميلو على بطاقة صفراء في الشوط الأول لادعائه اعتداء كيلفين لاعب فاسكو عليه بالرأس.

ورفع الفوز رصيد بالميراس إلى 77 نقطة متقدما بفارق خمس نقاط عن فلامنجو الذي فاز 2-صفر على كروزيرو ليقتنص الدوري البرازيلي للمرة العاشرة في تاريخه والثانية في ثلاثة مواسم.

وقاد سكولاري بالميراس من قبل للقب كأس البرازيل عام 1998، وكأس ليبرتادوريس لأندية أميركا الجنوبية في العام التالي خلال ولايته الأولى ثم كأس البرازيل مرة اخرى في ولايته الثانية عام 2012.