أبوظبي - سكاي نيوز عربية

فاجأ الملاكم الإنجليزي، تايسون فيوري، جمهوره مؤخرا، عندما استطاع أن ينقص أكثر من 60 كيلوغرام من وزنه، ليعود بشكل رشيق في سرعة قياسية.

وعانى ملاكم الوزن الثقيل، الذي لم يهزم حتى الآن، من الكآبة التي تسببت له بزيادة مخيفة في الوزن، حتى تجاوز وزنه 182 كيلوغرام.

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أدت الكآبة بفيوري للإفراط في الشرب وتعاطي الكوكايين، خلال فترة ابتعاده عن الحلبة، مما جعله في هيئة لا تسمح له بممارسة الرياضة.

تايسون فيوري

لكن "الملك الغجري"، وهو لقب فيوري في عالم الملاكمة، قرر الدخول في معسكر تدريبي مكثف للعودة بالشكل اللائق قبل نزاله القادم مع الأميركي ديونتاي وايلدر في الأول من ديسمبر، حتى وصل وزنه لـ120 كيلوغرام مؤخرا.

وفي مقابلة سابقة، قال فيوري إنه "كان يتناول 20 كأسا من الجعة البريطانية في 5 أيام من الأسبوع".

وتوقف فيوري عن الملاكمة لمدة عامين، تدهورت فيها حالته الصحية، ولكنه قرر العودة في يونيو الماضي للحلبة، حيث حقق انتصارا ولكنه لم بدا بدينا في الحلبة.

وسيحاول فيوري المحافظة على سجله "المذهل" الذي يشمل 27 انتصارا من دون أي هزيمة في ديسمبر الأول عندما يواجه وايلدر.

ووصفت الصحافة البريطانية نقلة فيوري الجسدية "بالمعجزة"، حيث ظهر الملاكم الإنجليزي بشكل مذهل بعد أن خسر أكثر من 60 كيلوغرام.