أبوظبي - سكاي نيوز عربية

لن تقتصر البداية السيئة لكريستيانو رونالدو مع يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا، على البطاقة الحمراء التي تلقاها اللاعب، الأربعاء، أمام فالنسيا الإسباني، بل يمكن أن تمتد لما هو أكثر من ذلك.

وبشكل مؤكد، سيغيب النجم البرتغالي عن ثاني لقاءات دوري المجموعات أمام يونغ بويز السويسري يوم 2 أكتوبر المقبل، إذ لن يكون بمقدور ناديه تقديم استئناف بعد البطاقة الحمراء التي تلقاها اللاعب.

واستهل أفضل لاعب في العالم مسيرته الأوروبية مع "السيدة العجوز" بأسوأ طريقة ممكنة، إذ تلقى حمراء بعد "مناوشة" دون كرة مع جيسون مورييو مدافع "الخفافيش".

وتقول لوائح الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا): "اللاعب الذي يطرد من الملعب يتم إيقافه عن اللعب في المباراة التالية من مسابقات اليويفا للأندية. في حالة الاعتداءات الخطيرة، فإن لجنة الأخلاقيات يحق لها تغليظ العقوبة بمد الإيقاف لبطولات أخرى".

ورغم الخبر السيئ بالنسبة لمشجعي "الدون"، فإن احتمالات عودته للعب يوم 23 أكتوبر أمام مانشيستر يونايتد لا تزال قائمة في حال قرر الاتحاد الأوروبي عدم تمديد حظر مشاركته في مباريات إضافية، وفقما نقل موقع صحيفة "صن" البريطانية.

وأظهرت الإعادة التلفزيونية للاحتكاك، إمساك رونالدو بشعر مورييو بعد سقوط لاعب النادي الإسباني في منطقة الجزاء الخاصة بفريقه.

ونقلت الصحيفة البريطانية عن زميل رونالدو ليوناردو بونوتشي تعليقه على الواقعة، حيث قال: "من وجهة نظري فقد كان الاحتكاك بين اللاعبين طبيعيا. أمسك مورييو برونالدو أولا، الأمر الذي جعله يتجاوب مع مثل هذا التصرف. لم ير الحكم ما حدث بشكل جيد، لكننا تغلبنا على الأمر في نهاية الأمر".

من جانبه، أعرب المدير الفني ليوفنتوس ماسيمليانو أليغري عن خيبة أمله من قرار الحكم الذي اعتمد على استشارة مساعده، مضيفا: "مثل  القرار بطرد رونالدو تهديد ليوفنتوس في المباراة، كما أننا سنفتقد اللاعب في المباراة المقبلة أيضا".

وانضمت شقيقة رونالدو، كاتيا أفيرو، للمدافعين عن النجم البرتغالي وقالت: "عيب على كرة القدم. لا بد من تحقيق العدالة. عيب عليكم أن تحاولوا تدمير أخي".