أبوظبي - سكاي نيوز عربية

عاقب المسؤولون ببطولة أميركا المفتوحة للتنس، النجمة الأميركية سيرينا ويليامز بمبلغ 17 ألف دولار بسبب مخالفاتها "المسيئة" خلال المباراة النهائية للبطولة السبت.

وأقر مكتب الحكام بالبطولة بغرامة بلغت 10 آلاف دولار بتهمة "الإساءة اللفظية" لحكم المباراة كارلوس راموس، و 4000 دولار بسبب تعاونها مع مدربها الخاص، و 3000 دولار أخرى لكسرها مضرب التنس خلال المواجهة.

وسيخصم المبلغ الإجمالي للغرامات من مكافأتها الكلية في البطولة، والتي وصلت لـ1.85 مليون دولار، حسب ما أشارت وكالة "أسوشيتد برس".

وخسرت الأميركية سيرينا وليامز نهائي بطولة أميركا المفتوحة، السبت، بطريقة درامية، أمام اليابانية نعومي أوساكا، لكن مشهد النهاية هيمن عليه غضب سيرينا التي تعرضت لعقاب تاريخي، ردت عليه بكلمات نارية، ودموع ساخنة.

وسيطرت أوساكا، التي باتت أول لاعبة يابانية تفوز بإحدى البطولات الأربع الكبرى على المباراة، فيما جسدته بوضوح النتيجة النهائية 6-2 و6-4، لكن اسم سيرينا، وصوتها أيضا كانا لهما نصيب الأسد.

فبينما كانت أوساكا مسيطرة على المباراة، أثار الحكم البرتغال يكارلوس راموس غضب سيرينا عندما عاقب اللاعبة الأميركية الحاصلة على 23 لقبا في البطولات الأربع الكبرى بداعي مخالفة اللوائح في الشوط الثاني من المجموعة الثانية، بعدما لاحظ أن مدربها باتريك مراد أوغلو كتب لها بعض التعليمات، وهو ما يخالف قواعد بطولات الفردي في التنس.

وبعد سلسلة من "السلوك السيئ" من سيرينا وخصم نقطة بعد كسر مضربها عوقبت اللاعبة الأميركية المخضرمة بخسارة شوط كامل بينما كانت النتيجة 4-3 للاعبة اليابانية.

وبعد ذلك هاجمت سيرينا الحكم ووصفته بأنه "كاذب" وأنه "سرق نقطة منها".

وتسببت العقوبة في تقدم أوساكا 5-3 في المجموعة الثانية، وحافظت اللاعبة اليابانية البالغ عمرها 20 عاما على هدوئها لتحقق نصرا تاريخيا.

وأشعل تحذير الحكم، بعد توجيه المدرب لسيرينا، شرارة الغضب الأولى من سيرينا التي صرخت في وجه راموس، وقالت إنها "أم" (أنجبت للمرة الأولى قبل شهور) ولا تغش أبدا، ثم أضافت أنها تفضل الخسارة على القيام بذلك.