أبوظبي - سكاي نيوز عربية

تخطى يوفنتوس، حامل اللقب في المواسم السبعة الأخيرة، عقبة ضيفه لاتسيو، وفاز عليه 2-صفر السبت في افتتاح المرحلة الثانية من الدوري الإيطالي، لكن نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو لم يسطع هذه المباراة أيضا.

ومن سوء طالع لاتسيو أنه بدأ الموسم بمواجهتين صعبتين: الأولى ضد وصيف البطل نابولي فخسر أمامه 1-2، قبل سقوطه أمام البطل الذي حقق فوزا ثانيا صعبا بعد الأول على كييفو في وقت قاتل 2-3.

ولعب رونالدو كرأس حربة لكنه لم يكن موفقا، واختلطت الأدوار بينه وبين الكرواتي ماريو ماندزوكيتش فلم ينجح الأخير في تحركاته في الجهة اليسرى، بينما كان فيديريكو برنارديسكي الذي لعب أساسيا على حساب الأرجنتيني باولو ديبالا، الأنشط في الخط الهجومي، وأحدث خطورة كبيرة على فريق العاصمة بتحركاته وعرضياته من الجهة اليمنى.

وأنقذ حارس الحارس الدولي البولندي فويسييتش تشيزني مرمى يوفنتوس من فرصة هدف بتحويله تسديدة قوية أطلقها البوسني سيناد لوليتش، بعد أن خطف الكرة من الدفاع (11)، وأصاب الألماني سامي خضيرة القائم الأيسر لمرمى لاتسيو (19).

وافتتح البوسني الآخر ميرالم بيانيتش التسجيل لفريق "السيدة العجوز" بعد عرضية من برنارديسكي، وتمريرة بالرأس من خضيرة تابعها "طائرة" قوية بيمناه من بعد قوس المنطقة إلى يسار الحارس الألباني توماس ستراكوشا (30).

وفي الشوط الثاني، غاب تشيرو إيمبولي الذي أربك في الشوط الأول دفاع يوفنتوس وهدد مرماه مرات عدة، كليا عن الواجهة فتحسن أداء أصحاب الأرض، وحرم ستراكوشا رونالدو من هدف التعزيز بتحويل كرته إلى ركنية من فوق العارضة (70).

ولم يقف الحظ أيضا في صف رونالدو وحرمه من افتتاح رصيده في الدوري الإيطالي، عندما حاول متابعة كرة أرسلها من الجهة اليمنى مواطنه جواو كونسيلو فأفلتت من قدمه اليمنى مع تدخل الحارس الألباني، لتصل إلى ماندزوكيتش الذي وضعها بسهولة في الشباك هدفا ثانيا ليوفنتوس (75).

وشهدت الدقائق الأخيرة من الوقت بدل الضائع فرصتين ليوفنتوس عبر البديل الأوروغوياني رودريغو بنتانكور وكونسيلو.