أبوظبي - سكاي نيوز عربية

اقترب نجم كرة القدم الفرنسية تييري هنري من تدريب فريق بوردو، بعد تطورات درامية يتوقع أن تنتهي بإقالة المدرب الأوروغواياني الحالي غوستافو بوييت.

وقبل أيام، أوقفت إدارة النادي الفرنسي بوييت عن العمل، بسبب انتقادات حادة وجهها لها على خلفية سياسة التعاقدات في فترة الانتقالات الصيفية، لا سيما بيع مهاجم الفريق غايتان لابورد إلى مونبلييه، قائلا أن "الأمر تم من دون علمه".

وبعد مرور أسبوع بحسب الإجراءات الإدارية، وصل بوييت، الجمعة، إلى مقر النادي، ودخله لعقد اجتماع مع رئيسه ستيفان مارتان، حسب "فرانس برس".

وغادر بوييت الاجتماع بعد نحو 10 دقائق من دخوله، مكتفيا بالقول للصحفيين أن الاجتماع كان عبارة عن "إجراءات شكلية"، دون تقدم تفاصيل إضافية.

ويسود اعتقاد واسع أن النادي اتخذ قرارا بإقالة بوييت من منصبه، إلا أنه، بموجب القوانين، لن يكون من الممكن إعلان هذه الخطوة رسميا قبل مطلع الأسبوع المقبل، أي بعد مرور يومي عمل بعد الاجتماع بين الطرفين.

وبحسب التقارير، يبدو هنري (41 عاما)، نجم منتخب فرنسا المتوج بلقب مونديال 1998 وأحد مساعدي الإسباني روبرتو مارتينيز في الجهاز الفني لمنتخب بلجيكا الذي بلغ نصف نهائي مونديال 2018، الأقرب لتولي تدريب بوردو في حال إقالة بوييت، وذلك من ضمن لائحة من المرشحين ضمت الفرنسي لوران بلان والألماني يورغن كلينسمان والإيطالي كلاوديو رانييري.

وأفادت تقارير صحفية فرنسية أن هنري، الهداف التاريخي للمنتخب الفرنسي والمهاجم السابق لنادي أرسنال الإنجليزي، سيتوجه إلى الولايات المتحدة للاجتماع مع مجموعة "جي آي سي بي" الأميركية للاستثمار، التي ستستحوذ رسميا على النادي الفرنسي بدءا من 28 سبتمبر المقبل.

وتولى بوييت (50 عاما) تدريب بوردو في يناير 2018، بعد مسيرة تدريبية تنقل خلالها بين أندية عدة منها ريال بتيس الإسباني (لفترة وجيزة عام 2016)، وسندرلاند وبرايتون الإنجليزيان.