أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أنهى البرازيلي فيليب كوتينيو لاعب وسط برشلونة أزمة النادي الكتالوني مع لوائح الدوري الإسباني بعد أن حصل على الجنسية البرتغالية.

وحسب تلك اللوائح، يمنع وجود أكثر من 3 لاعبين من خارج الاتحاد الأوروبي، بقوائم الفريق المشاركة في "الليغا"، علما أن برشلونة يمتلك بالفعل التشيلي أرتورو فيدال والبرازيليين مالكوم وآرثر.

ولولا تغيير كوتينيو لجنسيته في سجلات النادي الكتالوني، كان يتوجب على برشلونة التخلي عنه أو عن أحد اللاعبين الثلاثة السابقين.

ونجح كوتينيو في الحصول على جواز سفر إضافي، بمساعدة زوجته "إيني" برتغالية الجنسية التي ارتبط بها قبل 3 سنوات، ليخرج ناديه من ورطة اللوائح.

وأنهى لاعب ليفربول الإنجليزي سابقا، إجراءات الحصول على الجنسية قبل أقل من يومين على لقاء بطل الدوري الإسباني أمام إشبيلية، الأحد، في لقاء السوبر المحلي المقرر إقامته في المغرب، ثم يستعد لافتتاح الدوري الممتاز أمام ضيفه ديبورتيفو ألافيس، السبت.

وانضم كوتينيو إلى برشلونة في يناير الماضي، مقابل صفقة كلفت النادي 142 مليون جنيه إسترليني.