أبوظبي - سكاي نيوز عربية

أعلنت كيلي بوش نوفاك، المتحدثة باسم، لاعبة التنس، سيرينا وليامز، أن الأخيرة، لم تكن في منزلها في فلوريدا عند وصول مسؤول اختبار المنشطات بشكل مفاجئ يوم 14 يونيو، بينما قالت الوكالة الأميركية لمكافحة المنشطات (اليوسادا) إنها اختبرت اللاعبة 3 مرات هذا العام.

وقالت المتحدثة، في ردها  على تقرير لموقع ديدسبين، على الإنترنت، إن أحد مسؤولي (اليوسادا)، زار اللاعبة لأخذ عينة بعيدا عن الوقت المحدد.

وسيرينا (36 عاما)، واحدة من الرياضيين الذين تطلب منهم (اليوسادا) الإبلاغ عن أماكنهم في ساعة واحدة من اختيارها حتى في أوقات خارج البطولات.

ويحق لمسؤول أخذ العينة، القيام بزيارات مفاجئة بعيدا عن هذه الساعة، لكن هذا لا يضمن وجود الرياضي في مكانه.

وقال موقع ديدسبين، إن المسؤول وصل إلى منزل سيرينا، في الساعة 08:30 صباحا بالتوقيت المحلي، ورفض الرحيل سوى بعد الحصول على العينة، لكنه رحل في النهاية دون أن يحصل عليها.

ونشر الموقع الخبر بعد تلقيه معلومة من شخص سمع محادثة هاتفية، لستيف سايمون الرئيس التنفيذي لرابطة اللاعبات المحترفات في مطار.

ورفضت (اليوسادا)، تأكيد تفاصيل المسألة حرصا على خصوصية اللاعبة.

وقال المتحدث باسم اليوسادا، براد هورن: "من المؤسف أن تتسرب معلومات سرية للاعبة عبر طرف ثالث (...) من العدل للرياضيين وخصوصيتهم ألا يتم الإعلان عن مهام الاختبار ما لم يتطلب الأمر إخطارا مسبقا".

وأضاف أن سيرينا، خضعت لاختبارات المنشطات في ثلاث مناسبات هذا العام وخمسة اختبارات في المجمل.

وتطلب اليوسادا عينة بول أو ودم، وهو ما يعني أن سيرينا تم أخذ عينتين منها في مناسبتين، وأكد هورن أن سيرينا اجتازت كل الاختبارات.

ويمثل الغياب عن ثلاثة اختبارات على مدار 12 شهرا، انتهاك لوائح مكافحة المنشطات.