أبوظبي - سكاي نيوز عربية

قضى نجم المنتخب الفرنسي نغولو كانتي رمضان عام 2013 هو يصوم سرا خلال فترة الإعداد لكأس العالم التي أقيمت في البرازيل عام 2014، وهو ما كشف عنه الدولي الفرنسي السابق جيروم روتن.

وقال جيروم في مقابلة تلفزيونية: " في تلك الأيام كان الطقس حاراً للغاية، وشعرت أن نغولو كانتي يعاني بعض الألم، لكنه لم يرغب أن يعرف أحد بالأمر".

وأردف روتن: "حتى مدرب المنتخب ديدييه ديشان لم يكن يعلم شيئاً بشأن صيام كانتي رغم أن التدريبات كانت شاقة وصعبة جدا".

وأشاد جيروم روتن بقوة تحمل كانتي المذهلة، فالأخير كان يركض لـ40 كيلومتراً ولا يشعر بالتعب رغم الصيام، مضيفا: " على عكسي كنت أشعر بالارهاق الشديد بعد تلك التمارين القاسية".

وكان نغولو كانتي قد توج في وقت سابق من الشهر الجالي بجائزة أفضل لاعب فرنسي محترف، وتفوق متوسط ميدان تشيلسي على كل من أنطوان غريزمان، كريم بنزيمة وصامويل أومتيتي.

وبالرغم من معاناة تشيلسي الإنجليزي في هذا الموسم إلا أن كانتي يعتبر أحد أهم اللاعبين في تشكيلة البلوز فقد شارك في 34 مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز وتمكن من تسجيل هدف وصناعة آخر ويمتاز بقدراته البدنية العالية ومستواه الدفاعي الرائع.

ويشارك لاعب الوسط نغولو كانتي صاحب الـ27 سنة مع منتخب الديوك في نهائيات كأس العالم القادمة في روسيا، بعد اختياره من قبل المدرب ديدييه ديشان، إذ حل المنتخب الفرنسي في المجموعة الثالثة بجانب منتخبات أستراليا وبيرو والدنمارك.

وكان اللاعب الأسمر قد بدأ مسيرته الاحترافية مع نادي بولون الفرنسي ثم لعب لنادي كاين لمدة موسمين، وفي عام 2015، مع نادي ليستر سيتي مقابل 8 ملايين يورو وفاز بالدوري الإنجليزي الممتاز في أول موسم له في إنجلترا.

وفي يوليو 2016، وقع كانتي عقدًا مع نادي تشيلسي مقابل 32 مليون جنيه إسترليني. بعد توقيعه عقدا لمدة خمس سنوات مع النادي.

وفي نهاية موسمه الأول مع البلوز حقق كانتي لقب الدوري الإنجليزي الممتاز وحصل على جائزة أفضل لاعب في إنجلترا، كما حصل أيضا على جائزة لاعب الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفي أكتوبر 2017، تم ترشيح كانتي لجائزة الكرة الذهبية التي تُمنح لأفضل لاعب في كرة القدم العالمية، وحصل على المركز الثامن.